أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

برجل وامرأة أرسلتهما من "مشهد".. إيران تدرس القرآن الكريم لشيعة "الأمين" بدمشق

واجهة مبنى المستشارية الإيرانية في منطقة "المرجة" بدمشق

يبدو أن كل خريجي وزارة الأوقاف والثانويات الشرعية بل وحتى "معاهد الأسد لتحفيظ القرآن" لم يعودوا كافين أو مؤهلين لتدريس أبناء حي الأمين الشيعي بدمشق القرآن الكريم، ما استدعى "استيراد" مدرسين من إيران، وتحديدا من مدينة "مشهد".

فاستمرارا لما يسمى "البرنامج القرآني" أعلن "الملحق الثقافي الإيراني" بدمشق، أبو الفضل صالحي نيا، أن "مجمع الزهراء" في حي الأمين سيشهد عقد دورة "تكميلية" للبرنامج الذي تم إطلاقه في رمضان.

وقد خصصت "المستشارية الثقافية الإيرانية" مدرسا ومدرسة، استقدمتهم من إيران لهذا الأمر، وهما "حميد غلامي" الذي يتولى تدريس الذكور، و"فهيمة موسوي نيا" للإناث، اللذين تركا مدينة "مشهد" حيث توجد كثير من "المقامات" و"المرجعيات" الشيعية الفارسية، ليحلا في دمشق.

ومنذ انقلاب الخميني قبل عقود، تمارس إيران نشاطا تشييعيا في سوريا، كان يشتد تارة ويخبو أخرى، لكنه بقي مستمرا بفضل تشجيع نظام الأسد، وبفضل الأدوات التي تستخدمها طهران لتحقيق هدفها، ومن أبرزها ما تسمى "المستشارية الثقافية" التي تعد وكرا للتشييع والتجسس، يدار تحت سمع ونظر مخابرات النظام.

ويعرف "حي الأمين" بأنه واحد من تجمعات الشيعة في دمشق، والمثير للانتباه أن نفس هذا الحي كان المعقل الرئيس ليهود دمشق، قبل أن يغادر معظمهم البلاد.

وكثيرا ما ادعى نظام الأسد ومؤسساته الدينية أن في سوريا ما يكفي من علماء ومشايخ، وهي ليست بحاجة لـ"وافدين" من الخارج، كما إن السوريين المعروفين بـ"الإسلام المعتدل" ليسوا كذلك بحاجة لمن يفتي لهم أو يفقههم من خارج حدود المؤسسة الدينية الرسمية، ولكن يبدو أن هذه المقولة لا تسري على الشيعة الذين لم يجدوا في كل سوريا من يدرسهم القرآن، فاستعانوا بمستشارية إيران التي أمدتهم بما يلزم.

زمان الوصل
(61)    هل أعجبتك المقالة (46)

الحر

2019-11-18

طلع الشيعة بٱمنوا بالقرٱن الكريم .... وعم يجيبوا مدرسين من ٱخر الدنية ليتعلموا ياحيف علينا .... لو كنا فتحنالن قلبنا وعاملناهن بمودة ماكانوا جابوا من غير بلد مين يعلمن القرٱن ... هاد بدل أن نحنا ماطلعنا أهل لحمل هالأمانة يلي حملنا ياها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي