أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يخالف الجميع.. السوريون في سوريا زادوا 4 ملايين، وذكورهم أكثر من إناثهم

من ريف دمشق - أرشيف

قدر المكتب المركزي للإحصاء المحلق بنظام الأسد، عدد السوريين المقيمين على الأراضي السورية بأكثر من 25 مليونا بنهاية عام 2018، صعودا من نحو 21 مليونا في عام 2011 عندما أشعل النظام حربه ضد السوريين المطالبين بالحرية والكرامة.

وتعني الأرقام التي أصدرها النظام أن أعداد السوريين تزايدت خلال الأعوام الثمانية الماضية بنحو 4 ملايين، خلافا لكل التقديرات والتقارير التي ترى أن السوريين الموجودين في سوريا قد تناقصت أعدادهم ما بين 7و8 ملايين نتيجة سقوط ما يقرب مليون سوري في الحرب، فضلا عن نحو 7 ملايين مهجرين في أصقاع الأرض.

ولم يكن عدد السوريين الذين أحصاهم النظام في 2018 هو الشيء الوحيد المثير للاستهجان، بل إن توزيع السكان، حسب الجنس، شكل هو الآخر نقطة استغراب بل وحتى استفزاز.

فوفقا لإحصاءات النظام فإن الذكور في سوريا ما زالوا يتفوقون على الإناث بالعدد، وبأكثر من 550 ألفا، رغم أن الجميع متفقون على أن الحرب حصدت نسبة عالية للغاية من الذكور، وأتى الفرار خارج البلاد على القسم الآخر منهم تقريبا، حتى بات الحضور "الأنثوي" طاغيا وبشكل واضح في مختلف الميادين، بدءا من المدارس وانتهاء بالجامعات، مرورا بالمؤسسات والشركات.

ويأتي إصدار نظام الأسد إحصاءاته بخصوص عدد سكان سوريا، فيما يسعى "المجتمع الدولي" لوضع دستور جديد لسوريا، من شأنه أن يكون مقدمة لإعلان انتخابات عامة، سيكون للأرقام فيها والإحصاءات دور مهم.. فل سيتم فعلا الأخذ بأرقام النظام؟

زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (58)

أبو حمزة الشامي

2019-11-17

الأسد مستعد يكذب حتى بشرفه يقول مو أولادي اولاد بوتين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي