أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

إمبراطور اليابان يقضي الليل مع إلهة الشمس في آخر مراسم التتويج

منوع من العالم | 2019-11-16 01:00:29
إمبراطور اليابان يقضي الليل مع إلهة الشمس في آخر مراسم التتويج
   مازال في اليابان آله للشمس....
رويترز

 في الساعات الباردة قبل فجر الجمعة، خرج إمبراطور اليابان ناروهيتو من مجمع ديني بعد شعائر رمزية أمضى فيها الليل مع إلهة الشمس التي يعتقد المحافظون أن أسرته انحدرت من سلالتها، ليتم بذلك مراسم تتويجه. وتتركز شعيرة (دايجوساي) على الإلهة (أماتيراسو أوميكامي)، وقد بدأت غروب شمس الخميس بقليل، وهي تحمل أوضح علامات دينية تحيط بطقوس تتويج ناروهيتو بعدما تنازل والده أكيهيتو عن العرش في أبريل نيسان.

ووسط أضواء المشاعل المتمايلة وترانيم الرهبان، خرج الإمبراطور ناروهيتو من وراء ستائر المزار المقدس البيضاء حوالي الساعة الثالثة صباحا، لتتم مراسم حضرها رئيس الوزراء شينزو آبي وحوالي 400 شخصية بارزة في مقصورة مفتوحة.

وقال جون برين الأستاذ بمركز الأبحاث الدولي للدراسات اليابانية في كيوتو ”هذه الشعيرة بمثابة احتفال يضم إلهة الشمس والإمبراطور... ومشاركة الإمبراطور في هذه الاحتفالية تمثل مرحلة انتقاله“.

ودفع الحفاظ على هذه الشعيرة التي تكلف الحكومة 2.7 مليار ين (25 مليون دولار) منتقدين من أطياف مختلفة كالشيوعيين والمسيحيين إلى رفع دعاوى قضائية قائلين إنها تحمل مسحة من الماضي العسكري وتنتهك الدستور الذي ينص على الفصل بين الدين والدولة.

ويردد البعض أن الإمبراطور تربطه علاقة زواج بالإلهة، وهو اعتقاد يرجع إلى ما قبل الحرب العالمية الثانية عندما كان الإمبراطور يعتبر شخصية مقدسة. لكن هيروهيتو جد ناروهيتيو الذي دخلت اليابان الحرب تحت لوائه تجرد من صفة القدسية بعد الهزيمة.

وتقول الحكومة وباحثون إن هذه الشعيرة ما هي إلا وليمة يقدم فيها الإمبراطور أطعمة مثل الأرز والذرة وفواكه البحر وثمار فاكهة الكاكا لإلهة الشمس في آخر شعيرة من شعائر إضفاء الصبغة الرسمية على وضعه الجديد كإمبراطور.

بدأت الاستعدادات للمراسم قبل أشهر بإقامة مجمع ديني خاص داخل البلاط الإمبراطوري ثم حصاد الأرز من حقلين اختيرا من خلال تسخين قوقعة سلحفاة وقراءة نمط الشقوق عليها.

وبعد المغرب مباشرة ظهر الإمبراطور في لقطات بثتها محطات التلفزيون على الهواء مباشرة يتقدمه حملة المشاعل إلى ممرات خشبية داكنة تتبعه الإمبراطورة ماساكو مرتدية ثوبا تقليديا أبيض من 12 طبقة.

وبعد أن اختفى الإمبراطور خلف الستائر البيضاء في القاعة خافتة الإضاءة قدم راكعا ومن حوله وسائد من القش ملفوفة بالقماش الأبيض، القرابين للإلهة على 32 طبقا من أوراق البلوط، ترافقه اثنتان من فتيات المعبد.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
العراق.. المتظاهرون يرفضون ترشيح حليف المالكي لرئاسة الحكومة      في انتظار... سيزر*      من أمام 3 بوسترات لبشار.. قاضي المحكمة العسكرية بدير الزور يعود إلى "بيت الطاعة" الذي هجره قبل سنوات      الذهب يصعد في غياب تفاصيل اتفاق التجارة بين أمريكا والصين      كوريا الشمالية تجري تجربة جديدة في موقع صواريخ بعيدة المدى      البرازيل وكولومبيا واليابان تترشح لاستضافة كأس العالم للسيدات 2023      إثيوبيا تحصل على قرض 3 مليارات دولار من البنك الدولي      تركيا.. الاتفاقية البحرية مع ليبيا ضربة معلم*