أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول سابق في بيت مال الأسد يطالب بفرض ضريبة 10 آلاف ليرة على كل "بصقة" في الشارع

درغام - ارشيف

اقترح حاكم مصرف سورية المركزي السابق "دريد درغام"، فرض ضرائب إضافية على المدنيين السوريين، معتبرا أن هذا النوع من الضرائب "مفيدة للخدمات الاجتماعية".

وطالب "درغام" في منشور على صفحته "فيسبوك" بفرض ضريبة قدرها 10 آلاف ليرة على كل شخص "يبصق" من السيارة، وألف ليرة سورية لكل من "يبصق" ويمشي دون سيارة، مدعيا أن هذا "أفضل بكثير من ضرائب ورسوم تحمل على الفواتير والخدمات دون مبرر حق!!".

ورأى أن "الوطن ليس سلة مهملات لسيارة البعض النظيفة"، وقال: "ما الذي يمنع السلطات المعنية من ضبط كل من يرمي في الشارع أو من سيارته محارم أو فضلات بحيث تفرض غرامة ألف ليرة على من يبصق في الشارع أو يرمي مهملات خارج السلل المخصصة لها، وتفرض غرامة عشرة آلاف ليرة على الأقل للسائق الذي يبصق خارج سيارته أو يعتبر الوطن بكامله سلة مهملة لتبقى سيارته نظيفة".

وأضاف: "ما الذي يمنع البلديات من فرض رسم على مقاهي المدخنين بقيمة لا تقل عن 500 ليرة عن كل أركيلة وتخصيصها لدعم المقاهي والمطاعم الراغبة بالالتزام بمرسوم منع التدخين الذي لا يطبقه حسب المعلومات المتاحة أي مقهى أو مطعم أو فندق. عسانا بذلك نشجع المقاهي الملتزمة بمنع التدخين على عدم الانقراض".

ونوه بالقول: "أما عمن يقول بأن تطبيق هذه الضوابط يحتاج لجيش من الموظفين فلا بد من التذكير بأن الشرطي لديه الحق بضبط أي سيارة لا تلتزم بالإشارة الحمراء عن بعد وبالتالي هو نفسه سواء كان راجلاً أو في سيارة جوالة يمكنه ضبط أي سيارة عن بعد إذا رمت محارم وخلافه في الشارع. ولا حاجة لأية كوادر جديدة".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي