أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحقيق يكشف كيف يخفي أقارب بشار الأسد ملايين الدولارات في موسكو

رامي مخلوف - أرشيف

أكد تحقيق أجرته منظمة "غلوبال ويتنس" أن أقارب وشركاء بشار الأسد، يخفون ملايين الدولارات في عقارات بموسكو، على رأسهم عائلة "مخلوف"، التي تملك ناطحتي سحاب موسكو في الحي المالي بقيمة 40 مليون دولار أميركي.

وشدد التحقيق على أن العقارات العائدة لملكية "آل مخلوف" في موسكو، جرى شراؤها بين عامي 2013 و2019، في الحي التجاري الراقي، وتعود ملكيتها لخال بشار الأسد "محمد مخلوف" أولاده الخمسة "رامي، حافظ، كندة، إياد وإيهاب"، زوجته وأخت زوجته.

ووفقا لمنسقة الحملات بالمنظمة "إيزوبل كوشيف" التي قالت إن "دور آل مخلوف المحوري في نظام الأسد جعلهم متواطئين في عدد من أسوأ الأعمال الوحشية في القرن الحادي والعشرين، سواء أجاء تمويل عقاراتهم في موسكو من ثروة آل مخلوف الخاصة أم من أموال يخفونها لحساب النظام، فالشكوك قائمة حول أن تلك الأموال مرتبطة بانتهاكات فادحة لحقوق الإنسان وبالفساد في سوريا".

واعتبرت أن "شراء هذه العقارات تذكِر بالدور الثاني الأكثر سرية الذي لعبته روسيا في دعم نظام الأسد"، مشيرة إلى أنه "ثمة بنوك روسية دعمت عائلة الأسد خلال الحرب في سوريا، ويُظهر تحقيقنا أن موسكو ما زالت ملاذًا آمنًا لأموال النظام السوري، ويُحتمل أن تكون بوابة إلى النظام الاقتصادي العالمي".

وأفاد التحقيق بأن بنك "Sberbank" عمل مع شركات "مخلوف" الروسية التي اشترت العقارات في موسكو، موضحا أن البنك الحكومي له حضور دولي كبير.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي