أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمم الأسد وروسيا تحرق بلدة "كفروما" وتهجر أهلها والفصائل ترد بقوة

البلدة الآن خالية من سكانها بعد القصف الذي تعرضت له - جيتي

قضت امرأة وجرح طفل اليوم الاثنين، إثر قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة والصواريخ منازل المدنيين وسط بلدة "كفروما" جنوب إدلب.

وفي تصريح لـ"زمان الوصل" قال "عمار الديك" مدير مكتب كفروما الإعلامي: إنه "تم استهداف البلدة اليوم بـ27 صاروخا عنقوديا وسميرتش واورغان الروسية و3 قذائف مدفعية، ما أدى لمقتل الشابة (مرح محمد الحميد - 21 عاما)، كما أدى القصف لاحتراق المسجد الكبير في البلدة ودمار 7 منازل بشكل كامل مع استهداف مستمر للشوارع الرئيسية داخل البلدة".

وأضاف: "البارحة تم استهداف حي سكني داخل البلدة بـ3 غارات جوية روسية ترافق معها قصف مدفعي، أدى لمقتل 7 مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وعضو مكتب كفروما الإعلامي وممرض وإصابة 9 آخرين اثنان منهم في حالة خطرة".

وتابع قائلاً: "البلدة الآن خالية من سكانها بعد القصف الذي تعرضت له البارحة واليوم، علماً أن نسبة سكانها قبل التصعيد كان 50% من أهلها".

في سياق متصل، قضى الطفل "مصطفى ياسر الحسن" وهو نازح من قرية "معرزيتا"، وجرحت امرأة بعد ظهر اليوم، إثر قصف قوات الأسد المتمركزة في حاجز "النمر" بلدة بسقلا جنوب إدلب بسبعة قذائف مدفعية.

كما شنت الطائرات الحربية الروسية 16 غارة جوية مستهدفةً بلدة "معرة حرمة" وقرية "الشيخ مصطفى" وأطراف قرية "جبالا" جنوب إدلب، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي استهدف بلدات وقرى "كفرنبل وكفرسجنة وإرينبة والشيخ مصطفى ومعرة حرمة والنقير وبعربو والتح والشيخ دامس والركايا" جنوب إدلب.

رداً على ذلك قصفت فصائل المقاومة الشعبية بصواريخ "غراد" والمدفعية الثقيلة عدة مواقع عسكرية لقوات الأسد والميليشيات المرتبطة بروسيا في جنوب إدلب وشرقها، موقعين عدد من القتلى والجرحى.

وقال الناطق الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب "ناجي المصطفى" لـ"زمان الوصل" إنه "رداً على تكثيف الخروقات والمجازر المرتكبة بحق المدنيين من عصابات الأسد وقوات الاحتلال الروسي قمنا اليوم باستهداف عدة مواقع عسكرية لقوات الأسد وروسيا في معسكر أبو دالي وقرية الخوين وتل تركي شرق إدلب، وحاجز النمر وقرى مدايا وعابدين وام زيتونة والهبيط وتل عاس وكفريدون ومزرعة الصباغية جنوب إدلب، وكفرنبودة وجرش الكركات غرب حماة، نتج عن القصف عدة قتلى وجرحى لقوات الأسد".

وأضاف: "نحن في الجبهة الوطنية وباقي الفصائل نرد على هذه الخروقات بشكل مستمر، ولكن بعد تكثيف الخروقات من قبل روسيا والأسد قمنا اليوم بحملة قصف استهدف معظم معسكرات ونقاط تمركز العدو جنوب إدلب وشرقها وغرب حماة".

الجدير بالذكر أن معظم قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والغربي تشهد قصفاً بأكثر من 50 غارة جوية روسية وسورية يومياً، إضافةً لأكثر من 400 قذيفة وصاروخ مخلفةً عدد من الضحايا والجرحى المدنيين.

زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي