أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملة " قلمي حلمي" تثمر وتعيد الدعم لمدارس حلب الحرة

برنامج "مناهل" سيدعم 126 مدرسة في منطقة عمل المديرية

بعد ساعات من إطلاق ناشطين حملة "قلمي حلمي"، أعلنت مديرية التربية والتعليم الحرة في محافظة حلب، عودة الدعم للقطاع التعليمي.
وقال مدير التربية والتعليم الحرة في حلب "محمد مصطفى" لـ"زمان الوصل" إن "المديرية أطلقت بالمشاركة مع برنامج (مناهل) مشروع دعم المدارس، بعد إجراء مسح ميداني دقيق مشترك، لإحصاء أعداد المعلمين والطلاب في المدارس بعد موجات النزوح الأخيرة".

وأعلن أن برنامج "مناهل" سيدعم في هذا المشروع 126 مدرسة في منطقة عمل المديرية، متضمنة رواتب المعلمين في مدارس "الجودة" ومدارس "الوصول"، إضافة إلى دعم أنشطة القراءة العلاجية والحساب العلاجي وما يرتبط بها في مدارس "الجودة".

وأوضح أنه سبق إطلاق البرنامج توقيع عدة مذكرات تفاهم بين المديرية وعدد من المنظمات، تضمنت عودة الدعم إلى بعض المدارس التي كانت مدعومة من قبلها في العام الدراسي الماضي.

وأضاف أن عددا من المنظمات تقدمت بطلب الموافقة على إجراء مسح إحصائي ميداني للمدارس التي لم يشملها المشروع، من أجل دعمها، وهذا المسح يشمل مدارس الحلقة الثانية والثانوية إضافة إلى مدارس الحلقة الأولى. وسوف تعلن المديرية عن هذه المشاريع فور توقيعها.

وختم "المصطفى" بتوجيه الشكر لكل من شارك في حملة "قلمي حلمي"، وبالأخص "منتدى الإعلاميين السوريين" وكل من ساهم بعودة الدعم المالي لقطاع التعليم.

وكان ناشطون أطلقوا بمشاركة "مديرية التربية والمجمعات التعليمية" في المناطق المحررة شمال سوريا، حملة إعلامية تحت عنوان "قلمي حلمي" من أجل لفت انتباه المنظمات وإعادة الدعم إلى قطاع التعليم بعد انقطاعه بشكل كامل.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي