أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تحت التهديد.. الوحدات الكردية تخلي 6 قرى شمال الرقة

محلي | 2019-11-07 14:28:41
تحت التهديد.. الوحدات الكردية تخلي 6 قرى شمال الرقة
   أرشيف
زمان الوصل
أخلى مسلحو حزب "الاتحاد الديمقراطي" يوم الأربعاء، 6 قرى عربية شمال الرقة من سكانها تحت تهديد السلاح في إطار تنفيذها هجمات معاكسة ضد "الجيش الوطني السوري" على طريق حلب - الحسكة الدولي.

وقال الناشط "أبو معاوية" مدير صفحة "سليل الفدعان" لـ"زمان الوصل" إن "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" أجبرت أهالي القرى العربية الواقعة على الأوتوستراد الدولي حلب- الحسكة (M4) على الخروج من منازلهم تحت تهديد السلاح، مبينا أن 10 آلاف مدني نزحوا مساء إلى البراري من قرى "الشركراك"، أم البراميل، الشركة، عيوة، التفاحة والتروازية"، وقد يشمل القرار نحو 25 ألف نسمة يقطنون بقرى على الطريق الدولي.

وأشار الناشط إلى انسحاب الوحدات الكردية بعد انتهاء الهدنة الأمريكية -التركية من هذه القرى لتستقر على أطراف الطريق الدولي بعد تعفيشها منازل السكان خلال انتشارها فيها مع بداية عملية "نبع السلام" ونزوح الأهالي عن المنطقة ولتعود اليوم وتخلي القرى مجددا.

من جهتها، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي تشكل الوحدات الكردية عمادها أنها واجهت "الجيش الوطني" المدعوم تركيا في قريتي "كنطري" و"الشركراك"، وصدت هجومه على الطريق الدولي، مشيرة إلى مقتل 14 من عناصرها وجرح 13 آخرين مقابل سقوط 27 من "الجيش الوطني" أيضا.

وذكرت وسائل إعلام حزب "الاتحاد الديمقراطي" إن مسلحيه استعادوا قرى "الكنطري وبئر عيسى والمسعودية وصوامع قرية خفية سالم" خلال المعارك مع "الجيش الوطني".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالتفاصيل.. "زمان الوصل" تكشف أسباب سقوط مروحية حماة      "الهلال" يتَّحد... ماهر شرف الدين*      قائد جديد لسرب "الياك 40" من عائلة ترفد الأسد بـ7 ضباط      بمناسبة الكشف عن وثيقة أخفيت 9 سنوات.. عن بشار وتلغيم الثورة بالمتطرفين وبريطانيا و"جثة" السوريين      في وضح النهار.. انتحاري يقتل إمام مسجد ومدنياً غرب إدلب      التوتر يعود بين الجارتين.. عمليات خطف متبادل بين درعا والسويداء      خلافات بين ميليشيات إيران وروسيا في دير الزور تنذر بنشوب الحرب      صعود أسعار النفط انتظارا لبيانات إيجابية بشأن محادثات التجارة