أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

درعا.. 17 قتيلا و 26 معتقلا و 30 عملية اغتيال الشهر الماضي

محلي | 2019-11-04 12:45:57
درعا.. 17 قتيلا و 26 معتقلا و 30 عملية اغتيال الشهر الماضي
   من درعا - جيتي
زمان الوصل
ارتفعت أعداد القتلى وحالات الاغتيال والاعتقال والاختطاف في درعا شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بحسب تقرير لـ"تجمع أحرار حوران".

وأوضح التقرير الصادر السبت، أن عمليات الاغتيال طالت مدنيين وعناصر وقادة في الفصائل المقاتلة سابقًا، من بينهم متعاونون مع نظام الأسد، حيث شهدت المحافظة ارتفاعًا في عمليات ومحاولات الاغتيال عن شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

ووثق تقرير التجمع 30 عملية ومحاولة اغتيال في درعا وريفها، أدّت لمقتل 25 شخص وإصابة 18 بجروح، لافتا إلى أن القتلى الذين تم توثيقهم خلال الشهر الماضي، 8 مدنيين من بينهم ثلاثة عُرفوا بتعاملهم مع نظام الأسد، و 14 شخصا انضموا لقوات الأسد والمليشيات الإيرانية بعد دخول المحافظة بـ"اتفاق التسوية"، و 3 مقاتلين من العناصر السابقين في الجيش الحر لم ينضموا لقوات الأسد.

ووفقا للتقرير فإنّ عمليات ومحاولات الاغتيال التي تم توثيقها خلال الشهر الفائت جميعها تمّت بواسطة إطلاق النار، بين بنادق آلية روسية "كلاشنكوف" ومسدسات "كاتمة للصوت".

ولم تتبنَ أيّ جهة مسؤوليتها عن عمليات الاغتيال في درعا، في حين يتهم أهالي ونشطاء المحافظة مخابرات نظام الأسد والميليشيات الموالية لها، بالوقوف خلف غالبية عمليات الاغتيال التي تحدث في المنطقة، من خلال تجنيد خلايا أمنيّة من أبناء المحافظة.

من جهة ثانية، وثق التجمع سقوط 17 شخصا من أبناء المحافظة الشهر الفائت، من بينهم 6 قضوا تحت التعذيب في سجون الأسد، و7 أشخاص قضوا بواسطة طلق ناري، و4 مدنيين نتيجة انفجار الألغام الفردية والمخلّفات الحربية بالمحافظة.

ونوه أن من بين المعتقلين الستة الذين قضوا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، خمسة مدنيين، ومنشقا سابقا تعرّض للاعتقال بعد تسليم نفسه لقوات الأسد عقب سيطرة الأخيرة على محافظة درعا.

وبين أن نظام الأسد أبلغ ذوي المعتقلين الستة بوفاة أبنائهم في السجون خلال شهر تشرين الأول أكتوبر الفائت بتسليمهم الثبوتيات الشخصية الخاصة بهم مع شهادات وفاة رسمية، دون تسليم الجثامين لذويهم ولا تبيان مكان دفنهم.

وسجّل التقرير مقتل 3 مقاتلين سابقين في الجيش الحر لم ينضمّوا لقوات الأسد، ومقاتل في الجيش الوطني السوري ضمن معركة "نبع السلام" شمال شرق سوريا، و3 مدنيين جرّاء إطلاق رصاص من قبل مجهولين في درعا.

وقضى 4 أشخاص بينهم سيدة وطفل، نتيجة انفجار الألغام الفردية من مخلّفات قوات الأسد وتنظيم الدولة في الأراضي الزراعية القريبة من الثكنات العسكرية التابعة للنظام.

وفيما يتعلق بالمعتقلين سجل تقرير التجمع اعتقال قوات الأسد لـ26 شخصا بينهم سيدة وطالبة جامعية، أُفرج عن 7 منهم خلال الشهر ذاته.
وأشار أن أعداد المعتقلين خلال الشهر الفائت تعتبر أكثر من الرقم الموثّق لدى المكتب، سوى أن التجمع تمكن من توثيق 26 معتقلًا عبر المراسلين الميدانيين وبالتعاون مع شخصيات مطّلعة في المحافظة.

وأفاد بوقوع 7 حوادث اختطاف لمدنيين من أبناء محافظة درعا، أربعة من هذه الحوادث جرت خارج المحافظة، في حين عاد ثلاثة من المختطفين إلى ذويهم.

ولفت إلى أن الجهة الخاطفة تطلب فدية مالية من ذوي المختطفين تصل بعض الأحيان إلى 50 ألف دولار، لقاء إطلاق سراحهم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
شوايا وحوارنة ودروز ضحايا الـ"روز بيف"... علي عيد*      زعيم سوريا الحقيقي.. شاهد ومشهود      بعد خسارات "الفيلق 5"..مطار "أبو الظهور" يستقبل تعزيزات روسية إيرانية جديدة      في ذكرى استشهاد أبو فرات... ابنه يروي آخر لقاء بينهما وتفاصيل مابعد رحيله      مقاطع قصيرة تجبر تجار الدم وعرابي صفقات النظام والتنظيم على الاعتذار      نظام الأسد يملي شروطه على لجان "المصالحات" في درعا والإيرانيون يفرضون شروطهم على النظام      قوات أمريكية تتجول في الحسكة و"قسد" تعيد رفع راياتها في "تل تمر"      الرابع خلال أسبوعين.. وفاة ناشط عراقي تعرض لاطلاق نار