أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالتزامن مع هجماتهم على "الكبانة"..الروس والأسد يعززون نقاطهم على جبهة أخرى

القوات التي تم إرسالها تمركزت في "خان شيخون" وبلدة "الهبيط"

كشفت مصادر لـ"زمان الوصل" أن روسيا وقوات الأسد عززت خطوطها الدفاعية على جبهات ريف إدلب الجنوبي خلال اليومين الأخيرين بالتزامن مع هجومهم البري منذ أسبوع على تلال "الكبانة" شرق اللاذقية.

وكشفت المصادر أن قوات الأسد وروسيا أرسلوا من معسكر "بريديج" التابع للقوات الروسية 4 دبابات من طرازات مختلفة و4 مدافع ميدانية وراجمتين من طراز "سميرتش" و"غراد" إلى جبهتي "خان شيخون" و"الهبيط" جنوب إدلب.

وأضافت المصادر أن روسيا عززت خطوطها الدفاعية بإرسال 25 ضابطاً برتب مختلفة منهم ضباط برتب عالية، و350 عنصراً يتبعون لـ"الفرقة الثامنة" و"الحرس الجمهوري" و"الفيلق الخامس". 

وأشارت المصادر إلى أن القوات التي تم إرسالها تمركزت في "خان شيخون" وبلدة "الهبيط" وقرية "ام زيتونة" وأطراف قرية "موقة" وقرية "مدايا" جنوب إدلب، إضافةً إلى تواجد ضباط روس يتنقلون بسيارة مصفحة على الخط الأول والثاني لـ"الجبهة الجنوبية" مع تواجدهم بشكل مستمر في حاجز "النمر" في محيط "خان شيخون".

يأتي ذلك بالتزامن مع شن هجمات برية وجوية بشكل يومي من قبل روسيا وقوات الأسد والميليشيات الإيرانية والفرقة الرابعة على تلال "الكبانة" في محاولة للتقدم إليها دون تحقيق أي مكاسب على الأرض، إضافةً لتكبيدهم عشرات القتلى والجرحى للميليشيات الإيرانية والفرقة الرابعة وتدمير أكثر من 15 دبابة وجرافة عسكرية.

وتشهد قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي عشرات الغارات الجوية الروسية ومئات القذائف والصواريخ بشكل يومي، واستهداف جميع الطرقات المؤدية إلى تلك القرى والبلدات.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي