أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

توتر أمني واشتباكات بعد اقتحام أحد سجون الشرطة العسكرية في "الباب"

أحد عناصر الشرطة العسكرية في عفرين - أرشيف

شهدت مدينة "الباب" شرقي محافظة حلب، في الساعات القليلة الماضية توتراً أمنياً، جراء هجوم مسلح على أحد سجون الشرطة العسكرية في المدنية، بهدف إطلاق سراح نساء كانوا قد احتجزن على خلفية اتهامات لهن بوجود صلات تربطهن بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي السياق ذاته قال "محمد عيسى" أحد أبناء مدينة "الباب" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ مجموعات مسلحة من أبناء منطقة "السفيرة" الذين يقطنون في مخيم "ترحين"، الواقع بالقرب من بلدة "قباسين"، قاموا ليل الأمس الخميس ـ الجمعة باقتحام سجن الشرطة العسكرية في مدينة "الباب"، الأمر الذي أسفر عن إطلاق سراح امرأتين محتجزتين بقوة السلاح من داخل السجن عقب وقوع اشتباكات استمرت لبعض الوقت بين الطرفين.

وأضاف "يرجع سبب هذه الحادثة إلى قيام الشرطة العسكرية في كلٍ من مدينتي (الباب، جرابلس) باعتقال امرأتين كانتا قد هربتها من مخيمات (قسد) باتجاه عائلتيهما في منطقة (درع الفرات)، وذلك بذريعة الانتماء إلى تنظيم (الدولة الإسلامية)".

ووفقاً لما أشار إليه "عيسى" فإنّه تمّ كذلك اعتقال رجل كهل مع ابنته وزوجته وهم من عائلة واحدة من منطقة "السفيرة"، إذ جرى احتجازهم بسبب ضلوع أحد شبان العائلة بأنه أحد خلايا ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، المسؤولة عن زرع العبوات الناسفة التي تستهدف عناصر "الجيش الوطني" في ريف حلب المحرر.

ويوم الأربعاء الفائت، وقع تبادل لإطلاق النار بين قوات "الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة "الباب"، وبين مطلوب بتهمة تجارة المخدرات من عائلة "آل مغارة"، حيث حاول المتهم ويدعى "محمود أبو مغارة" مقاومة دورية الشرطة وبدأ بإطلاق النار عليها ليقوم عناصر الأخيرة بالرد، ما أسفر عن مقتل شخص يدعى "أحمد أبو مغارة" على الفور كان بقرب المتهم، وبادر أيضاً بإطلاق النار على عناصر الدورية.

وحسب مصدر من شرطة مدينة الباب فإنّه سيتم التحقيق بالحادثة وتثبيت ملابساتها بالشهود الذين كانوا متواجدين حينها قرب المكان.

كما أشار المصدر ذاته إلى أنّ "المتهم هرب أثناء الاشتباكات دون معرفة مكانه الحالي".

زمان الوصل
(68)    هل أعجبتك المقالة (85)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي