أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفصله أمتار.. سوري يترقّب العودة لمنزله من تركيا

الكيجل - الأناضول

ينتظر المواطن السوري إبراهيم الحسن الكيجل، بفارغ الصبر العودة إلى منزله في مدينة تل أبيض بريف محافظة الرقة شمال شرقي سوريا، والذي لا يبعد سوى أمتار من مكان لجوئه في قضاء أقجة قلعة بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا. 

وقبل 4 سنوات، أجبر عناصر "ي ب ك/بي كا كا" الإرهابي، السبعيني السوري على ترك منزله وبلدته، ليلجأ بعد ذلك إلى أقجة قلعة التركية المقابلة لتل أبيض.

وعقب تحرير المدينة السورية مؤخراً من قبل قوات "نبع السلام"، يترقب "الكيجل" العودة إلى منزله من جديد، بعد أن اضطر لتركه مع 10 من أفراد أسرته.

ورغم الشلل الذي أصاب جزءاً من جسده، يتوجه السبعيني السوري يومياً منذ 4 سنوات، إلى المنفذ الحدودي القديم بين أقجة قلعة وتل أبيض، ليطمئن على منزله الذي لا يبعد سوى 500 متراً عن مكان إقامته في القضاء التركي.

وفي حديثه للأناضول، قال "الكيجل" إن عناصر "ي ب ك/بي كا كا" استولوا على منزله وممتلكاته عقب احتلالهم تل أبيض قبل 4 سنوات، وأجبروه على ترك دياره برفقة أفراد أسرته.

وأضاف أن عناصر التنظيم الإرهابي سرقوا جميع ما في منزله، مضيفاً: "شاهدت بأم عيني كيف قاموا بتحميل ممتلكاتي داخل المنزل، على 4 شاحنات وسرقوها. لم يتركوا لي حتى غطاء أو سريراً."

وأعرب عن امتنانه للشعب التركي، وبالأخص لسكان أقجة قلعة الذين قدموا له المساعدة عقب لجوئه إليها.

وتابع: "عقب لجوئي إلى أقجة قلعة استأجرت منزلاً يبعد عن بيتي في تل أبيض 500 متر، كي أتمكن من رؤيته يومياً".

ومضى قائلا: "ليس هناك أجمل من أن يكون للشخص وطن. كل ما أتمنّاه هو العودة إلى دياري ورؤيتها مرة أخرى قبل الموت، والعيش هناك مع أولادي."

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.


الاناضول
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي