أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دفن لاجئ سوري بعد وفاته بشهرين في الدانمارك

باسل - نشطاء

دُفن لاجئ سوري بعد فترة طويلة نسبياً من وفاته في الدانمارك، وأفاد ناشطون بأن الشاب "باسل عبد الحميد أبو اللبن" الذي ينحدر من قرية "جباب" بريف درعا توفي في 24 أيلول سبتمبر الماضي، ولم يتم دفنه بسبب انتظار وصول شقيقه الأكبر من الإمارات ليصطحب جثمانه ويتم دفنه في سوريا، ولكن إجراءات الدخول المعقدة إلى الدانمارك حالت دون ذلك، فقرر أهل المتوفي دفن الشاب في الدنمارك وبعد تواصلهم مع الوقف الإسلامي وبعض الجمعيات الخيرية اتضح لهم أن المبلغ المطلوب لإتمام عملية الدفن هو ما يقارب 43000 كرون دنماركي.

وأشار المصدر إلى أن اقتراح الجمعيات والوقف الإسلامي في الدانمارك كان في فتح باب التبرع للشاب المتوفى غير أن أهالي حوران تمكنوا من جمع مبلغ 53000 كرون دينماركي حيث سيتم دفع مبلغ 32000 كرون تشمل أجرة نقل الجثمان من "هورسينس" إلى "كوبنهاغن" والغسيل والتكفين والدفن في مقبرة "røndbyøstervej 180, 2605 Brøndby Denmark" وسيتم تحويل باقي المبلغ إلى والدته لمساعدتها في مصابها أو لمساعدتهم في إنشاء صدقة جارية على روحه، حسب المصدر ذاته.

زمان الوصل

Sana

2019-10-24

الله يرحم الشاب وبلاد العالم كلها ارض الله ،، يوجد مقابر إسلامية في كل الدول الإسكندنافية.


أبو الوليد

2019-10-24

الشب من بلدة تسيل في ريف درعا الغربي وليس جباب.


سوري

2019-10-24

تكلفة تجهيز ونقل التابوت مع المتوفي الى بلده لاتزيد عن ٧٠٠٠ دولار فلماذا هذا المبلغ الضخم ولماذا لايمثل الجثمان الى سورية واذا تعذر الأمر عن طريق الاْردن ثم الى سورية.


موسى الحاجي

2019-10-24

يعني كم دولار.


ابو حذيفه

2019-10-24

الحمدلله تم تغسيله والصلاة عليه في المركز الإسلامي للدول الاوروبيه مسجد الهدايه في كوبنهاغن وإذ نشكر القييمين على هذا المركز لخدمه المسلمين الدينيه والانسانيه ورحم الله فقيدنا وصبر اهله.


التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي