أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الوحدات الكردية تعزز وجودها بمحيط "رأس العين" و"أبو رأسين" استعدادا للمعركة بعد طرد السكان

رغم اعلان الانسحاب من المنطقة - أرشيف

طردت "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يوم الثلاثاء، سكان بعض القرى قرب مدينة "رأس العين" لنشر قواتها داخلها، فيما انتشرت قوات النظام في قرى تقع بين جبل عبد العزيز وطريق حلب – تل تمر الدولي.


وقالت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" إن "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" هجّرت أهالي قريتي "خربة حميد والدردارة" قرب "رأس العين" و"المباركية وأم حرملة" قرب "أبو رأسين" وغيرها من قرى الريف القريبة من الحدود التركية لتنشر عناصرها فيهما رغم اعلان الانسحاب من المنطقة.


وأضافت المصادر أن "وحدات حماية الشعب" مازالت تسيطر على معظم قرى المثل المحصور بين طريقي (رأس العين- تل تمر، ورأس العين – الدرباسية) ضمنها بلدة "أبو رأسين" وقرى "الجهفة" ودردارة وحميد وبير نوح والأسدسة وقاطوف والخربة الخضرة ومجيبرة وتل ذياب والجكيمة ومضبعة والأميرط والداوودية وخربة الشعير وبعيرير وعنيق الهوى" وغيرها جنوب شرق "رأس العين".


وأشارت إلى أن عناصر الوحدات الكردية نهبوا الليلة الماضية محتويات المحال التجارية في بلدة "أبو رأسين" شرق مدينة "رأس العين" بعد تحطيم الأبواب وواجهات المحلات في البلدة، الخاضعة لسيطرتها.


كما يسيطر مسلحو الحزب على بلدة "المناجير" وقرى "العامرية والأهراس والأربعين و وليلان" جنوب "رأس العين" في حين أعلن النظام دخول قواته إلى قرى "الضبيب، والكوزلية، وشويش، والنوفلية، والمحل، والبدران، الحزام وكهفة المراطي" بين جبل عبد العزيز و طريق الحسكة - حلب الدولي.


وكان نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس" يوم الخميس الماضي، قال إنهم اتفقوا مع تركيا على وقف إطلاق النار شمال سوريا لمدة 5 أيام (تنتهي اليوم) إلى حين انسحاب مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" إلى عمق 32 كم عن الحدود التركية، وذلك بعد انتهاء اجتماع تركي – أمريكي في العاصمة "أنقرة".

زمان الوصل

على

2019-10-23

انتم وابوكم مليشيات، يا دواعش.


حمودة

2019-10-23

كزابين كلياتكون.


Nazmi Bilal

2019-10-23

شو هل خبر كاذب، من بعض جيش المرتزقمايسما بجيش الوطني مافي حرامية ومجرمين ومرتزقة.


كورد

2019-10-23

انتو كذابين بنص عينكون الجيش الوطني الزفت تبعكون هنن الحرامية وأنتو كلاب و عبيد لأردوغان.


فاطمة حميد

2019-10-24

نعم.


التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي