أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أردوغان: سنقدم على الخطوات اللازمة بعد المباحثات مع بوتين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيف

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيبحث مع الرئيس فلاديمير بوتين غدا الثلاثاء مستجدات الأوضاع في ‏سوريا، و"بعد ذلك سنُقدم على الخطوات اللازمة‎".‎

وأشار أردوغان، بحسب وكالة أنباء الأناضول إلى أن المدة المحددة لخروج "الإرهابيين" من المنطقة الآمنة (120 ‏ساعة) بموجب الاتفاق التركي الأمريكي، أوشكت على الانتهاء، مضيفا: "غدا سنبحث مع الرئيس بوتين هذا المسار ‏وبعد ذلك سنقدم الخطوات اللازمة‎".‎

وأضاف: " على مدار 17 - 18 عاما من حكمنا في تركيا، لم نجلس مع التنظيمات الإرهابية على طاولة واحدة ولن ‏نجلس (...) بإمكان الآخرين الجلوس مع الإرهابيين، هذا الأمر لا يعنينا ولكن في الوقت نفسه يظهر المستوى الذي ‏وصلت إليه السياسة الدولية وقوانين الحرب ومكافحة الإرهاب‎"‎.

وأردف :" الذين يقولون بأنهم الأقوى في العالم، كيف سيوضحون إرسالهم 30 ألف شاحنة أسلحة وذخيرة وعتاد لشمال ‏سوريا عن طريق العراق، بأي مفهوم ديمقراطي سيفسرون ذلك؟ أين نجد هذا الفعل في القوانين الديمقراطية، ليخبرونا ‏إنّ كان هذا الفعل موجودا في السياسة الدولية؟ وإنّ كانت قوانين الحرب تنص على ذلك‎".‎

الرئيس التركي أكد أن بلاده "ليست لديها مطامع في أراضي أي دولة ولا ترمي للحد من حرية أي شعب أو إلحاق ‏الضرر بمصالحه‎"‎.

وأردف: "تركيا تختلف بوجودها عن الذين يبيتون النوايا الخبيثة في سوريا والعراق وأفغانستان وليبيا وإفريقيا والبلقان، ‏فنحن هناك للمصير المشترك الذي يجمعنا، وهذا الشيء عصي على فهم من يعتبر قطرة النفط أغلى من قطرة الدماء‎"‎.

وقال أردوغان: "سنواصل وصف الإرهابي بأنه إرهابي والظالم بأنه ظالم دون أي تمييز‎"‎.

وأضاف "تبين جلياً أن الدول التي رسمت حدودها بالمسطرة، وليس بالدماء والعرق لن تكون دولا حقيقية أبدا‎"‎.

وحذّر الرئيس التركي من امتداد مشكلة "الإرهاب" واللاجئين إلى دول أخرى، قائلاً : "مخطئ من يعتقد بأن مشكلة ‏الإرهاب واللاجئين ستظل محصورة بتركيا إلى الأبد‎"‎.

وأردف: " الغرب كله بما في ذلك الناتو والاتحاد الأوروبي، اصطفوا إلى جانب الإرهاب وهاجمونا معا، منذ متى بدأتم ‏بالتحرك مع الإرهابيين، كنتم تدّعون بأنكم ضد الإرهاب‎"‎.

ودعا أردوغان لإعادة هيكلة المؤسسات الرائدة في النظام العالمي وخاصة الأمم المتحدة‎.‎

زمان الوصل - رصد
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي