أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ريف دمشق.. النظام يعتقل عدداً من عناصره في الزبداني

محلي | 2019-10-19 10:57:10
ريف دمشق.. النظام يعتقل عدداً من عناصره في الزبداني
   تخضع منطقة "الزبداني" أمنياً لسيطرة كلٍ من "الفرقة الرابعة" و"الأمن العسكري" - أرشيف
خالد محمد - زمان الوصل

أقدمت أجهزة النظام الأمنية في الآونة الأخيرة على تنفيذ حملة اعتقالات بحق عددٍ من عناصر الميليشيات الرديفة الذين يتواجدون في مدينة "الزبداني" بريف دمشق الغربي.

مصدر محلي من أبناء مدينة "الزبداني"، وفضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، قال في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إنّ دوريات تابعة لجهاز "الأمن العسكري" اعتقلت في الأيام القليلة الماضية، ما يقارب 9 عناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" من أبناء "حي الزهرة" في مدينة "الزبداني"، كانوا تطوعوا للخدمة على ملاك "الفرقة الرابعة" في المنطقة، فيما تمكن عناصر آخرون من الهرب عبر الحدود إلى لبنان.

وأضاف "يرجع سبب الاعتقال إلى اتهامات وُجِهت إلى أولئك العناصر بالوقوف وراء الكتابات المناهضة للنظام، والتي كُتِبت على جدران المدارس ومحطة القطار في أحياء (العارة، المحطة، عين جابر)، وسط مدينة (الزبداني) في منتصف شهر أيلول/ سبتمبر الفائت، إذ قامت (الفرقة الرابعة) حينها بإحضار جرافة وهدم بعض الجدران في ظل تهديدات من قبل الضباط بالقيام بحملة اعتقالات كبيرة في حال تكرر الأمر مجدداً".

وأوضح أنّ الدافع الرئيسي وراء تصرف عناصر "الدفاع المدني" المعتقلين، كان بهدف التهرب من الخدمة العسكرية على خطوط الجبهات الساخنة في الشمال السوري، حيث طلبت إليهم قوات النظام ممثلة بـ"الفرقة الرابعة" التجّهز حينئذٍ لإخلاء مدينة "الزبداني" بشكلٍ شبه كامل ومغادرتها باتجاه ريفي "إدلب" و"حماة".

ووفقاً لما أشار إليه المصدر ذاته فإنّ عناصر "الدفاع الوطني" قاموا بالكتابة على الجدران ليوهموا المسؤولين الأمنيين في المنطقة، بأنّ الأمور في داخل "الزبداني" لا تزال تشهد أعمالاً وحوادث مناوئة للنظام، ولتأكيد روايتهم قاموا بإطلاق الرصاص على عناصر دوريات الأمن التي دخلت في ذلك الحين لاعتقال عدد من أبناء "الزبداني" ممن اتهموا بالمسؤولية عن تلك الكتابات والشعارات.

وكانت دوريات من جهاز "الأمن العسكري"، مدعومة بعناصر "الفرقة الرابعة" نفذّت قبل نحو شهر من الآن، عملية دهم واعتقال أسفرت عن اعتقال ما يزيد عن 20 شاباً من أبناء مدينة "الزبداني" واقتادوهم إلى فرع "فلسطين"، وتزامن ذلك مع إجبار بعض العائلات على مغادرة المدينة باتجاه مدينة "بلودان" وبلدتي "مضايا" و"بقين" المجاورة، بالإضافة إلى فرض طوق أمني في محيط المنطقة، ونشر أكثر من عشرة حواجز عسكرية، 7 منها على مداخل المدينة.

وتخضع منطقة "الزبداني" أمنياً لسيطرة كلٍ من "الفرقة الرابعة" و"الأمن العسكري"، كما تتواجد فيها مجموعات من ميليشيا "حزب الله" اللبناني، التي احتفظت لنفسها ببعض المراكز الحساسة في مركز المدينة (المربع الأمني) وعلى أطرافها ولا سيما القريبة من الحدود السورية-اللبنانية، فضلاً عن مراكز استراتيجية أخرى تطل على الطريق الدولي دمشق_ بيروت.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ميركل: لا يجب أن يشعر أحد في ألمانيا بالإهانة أو الإقصاء      قريبا من قصر بشار.. "تل أبيب" تدمر منزلا لقيادي في "الجهاد الإسلامي" بالصواريخ (صور)      أسعار النفط تصعد وسط ترقب الأسواق لإشارات بشأن محادثات التجارة      الاتحاد الإسباني: كأس السوبر ستقام في السعودية في يناير      منذ بدء "نبع السلام".. مقتل نحو 200 عنصر من الجيش الوطني      مختارات من "حافة الشغف" لمحمود السرساوي باليونانية والإنكليزية      الدستورية والكابتن طريف وخفايا تنشر لأول مرة عن "عديل" بشار الأسد المزعوم      "الجيش الوطني" يتقدم بعد مواجهات مع الوحدات الكردية والأسد شمال الحسكة