أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد اعتقالهم.. تركيا تُرحّل 3 "مهاجرين" إلى سوريا أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا

تم اعتقالهم في ولاية "آيدن"

رحلت السلطات التركية يوم الثلاثاء ثلاثة لاجئين فلسطينيين من أبناء مخيم "اليرموك" إلى الشمال السوري بعد اعتقالهم في ولاية "آيدن" أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا بطريقة غير شرعية.

وتحدث أحد المرحلين "محمد الزعبي" لـ" زمان الوصل" قائلا "أثناء محاولتنا العبور إلى اليونان من أحد مناطق ولاية آيدن التركية ألقى حرس الحدود القبض علينا برفقة عدد كبير من المهاجرين من مختلف الدول العربية، وصادروا أوراقنا الثبوتية (بطاقة أنوروا جواز سلطة الهوية المؤقتة).

وأضاف "تم اعتقالنا من قبل السلطات التركية وإيداعنا في السجن لمدة 10 أيام وبعدها قبل ترحيلنا إلى أحد السجون في ولاية هاتاي التركية الحدودية مع سوريا".

وأردف "الزعبي" إن فكرة اللجوء جاءت بعد تهجيرنا من مخيم اليرموك جنوب دمشق إلى الشمال العام الفائت وعدم وجود فرص عمل بالمنطقة أجبرتنا على الدخول إلى تركيا لكن الوضع لم يكن كما هو مطلوب، حيث ساعات العمل الطويلة جدا وعدم توفر فرص العمل بكثرة والأجر القليل الذي يتلقاه اللاجئ أجبرنا للتفكير للخروج إلى أوروبا بأي طرقة كانت بحثا عن الأمان والحياة الكريمة التي حرمنا منها نظام الأسد في بلادنا فضلت أن أغادر ولا ابقى تحت سلطة النظام المجرم.

وختم محدثنا قائلا "توقعناها أن تكون رحلة خلاص من الألم والمعاناة التي عشناها خلال السنوات السابقة، لكن زادت مأساتنا بعد ترحيلنا إلى سوريا، الآن اقطن في خيمة من قماش في مخيم دير بلوط بريف عفرين لا أعلم ماذا سأفعل عدت إلى الصفر".

ويتدفق العشرات من اللاجئيين في تركيا بشكل يومي إلى اليونان التي تعتبر المحطة الأولى إلى الدول الأوروبية الأخرى وسبق أن استقبلت الآلاف من السوريين كألمانيا والسويد وهولندا وفرنسا.

محمد الرفاعي - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي