أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التربية التركية تنفي ما قيل عن دوافع انتحار الطفل السوري

الضحية - نشطاء

أكدت وزارة التربية التركية أن الادعاءات المذكورة التي تداولتها بعض المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، بشأن واقعة انتحار الطفل السوري "وائل السعود" لا "أساس لها من الصحة، ولا تعكس الحقيقة".

وشددت الوزارة في بيان لها يوم الأحد أنها فتحت تحقيقا حول الحادثة التي وقعت في قضاء "كارتبه"، بولاية "قوجا إيلي"، شمال غربي تركيا بكافة أبعادها.

وقالت إن الطفل التحق في الصف الثالث في شهر آذارمارس/2018، وكان طالبا "ناجحا للغاية"، حيث تم اختياره "طالب الشهر" عندما كان في الصف الرابع، بمدرسة الأخوة التركية الفرنسية الابتدائية، في العام الدراسي 2018-2019.

وأضافت: "لم يكن لدى السعود أي مشاكل مع معلميه وأصدقائه، وكان والده، ولي أمر حريصا على متابعة وضع ابنه، وكان على تواصل مع المدرسة باستمرار".

وأشارت أن الطفل "السعود" كان "طالبا محبوبا من قبل معلميه وزملائه"، موضحة أنها كلفت "مفتشين للتحقيق في هذه الحادثة الأليمة التي سببت حزنا عميقا لدى أسرتنا التربوية، من كافة جوانبها".

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي