أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسبب إفلاسه.. النظام يرفض استلام مستشفى جاهزا للعمل

مستشفى "صالح عبد الهادي حيدر"

أكدت حكومة نظام الأسد أنها لا تملك المال اللازم لتسلّم وإدارة مستشفى جديد تم الانتهاء من بنائه حديثا عبر التبرعات، وفق ما ذكرت منصة (SY24).

وقالت المنصة إنه تم الانتهاء من إنشاء وبناء مستشفى "صالح عبد الهادي حيدر"، في منطقة الغاب بريف محافظة حماة الغربي، أخيراً، بعدما ساهم متبرعون كثر، بجميع تكاليف إنشائه وبنائه، ومنهم ضباط روس كانوا يقومون بزيارة دورية إلى منطقة المستشفى والاجتماع بـ"الشيخ شعبان منصور" الذي كان يشرف على البناء، وهو أحد مشايخ الطائفة العلوية المعروفين في المنطقة.

وأوضحت المنصة أنه تم إنجاز جميع مرافق المستشفى دون أن يترتب على "الدولة" أي أعباء مالية تذكر، ولكي يكون جاهزاً لاستقبال المرضى، فيجب على حكومة النظام أن تتسلمه، وتضخّ فيه الكادر الطبي من أطباء وممرضين وموظفين إداريين، فضلا من حاجة البناء لتجهيزات طبية معينة.

وقالت: "إلا أن وزير الصحة في حكومة الأسد أعلن أن وزارته (لم ولن!) تتسلّم مبنى المستشفى، لعدم توفّر الإمكانيات، حسب ما نقله النائب في برلمان النظام "محمد الجغيلي" الذي نقل عن وزارة صحة الأسد رفضها تسلم مبنى المستشفى المذكور لعدم توفر الإمكانية لدى الوزارة من تأمين العمال والكادر الطبي والتجهيزات الطبية.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي