أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منفذ هجوم باريس يعاني من "الصمم"

وقع الحادث داخل مركز يضم عددا من مديريات الشرطة - رويترز

أفادت وسائل إعلام فرنسية بأن منفذ الهجوم الذي استهدف عناصر في الشرطة يبلغ من العمر 45 عاما ويعمل في مديرية الشرطة كموظف في قسم المعلوماتية، ويعاني من الصمم، واعتنق الإسلام قبل 18 شهرا.

وقال مدعي عام باريس "ريمي هايتز": "نأسف لمقتل 4 أشخاص، 3 رجال وامرأة، وهم 3 أفراد شرطة وإداري"، مشيرا إلى أن المعتدي يبلغ من العمر 45 عاما.

ووقع الاعتداء بعد ظهر أمس الخميس داخل المركز الذي يضم عددا من مديريات الشرطة الباريسية، والواقع في الوسط التاريخي للعاصمة الفرنسية، قرب كاتدرائية نوتردام.

وقال "لوييك ترافر" من نقابة الشرطة "آليانس" إنّ المعتدي كان "موظفاً مثالياً، بلا سوابق". وأضاف أنّه ينتمي إلى النقابة منذ "أكثر من 20 عاماً".

وأوضح وزير الداخلية "كريستوف كاستانير" الذي أرجأ زيارتيه إلى تركيا واليونان، أنه "لم تظهر على المعتدي أبدا مشاكل سلوكية".

وتم فتح تحقيق بتهمة "القتل عمدا". ويستطلع المحققون احتمال وجود خلاف شخصي للمعتدي مع أفراد من الشرطة، وفق مصادر متطابقة، فيما لم تتم بعد إحالة الملف إلى النيابة العامة المكلفة بمكافحة الإرهاب.

وقتل 4 عناصر شرطة فرنسيين، بينهم امرأة، طعنا بالسكين في اعتداء ارتكبه داخل مقر شرطة بباريس موظف في إحدى مديريات الشرطة، وعمدت قوات الأمن إلى قتله لاحقا.

زمان الوصل - رصد
(14)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي