أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ارتفاع عدد عمليات ومحاولات الاغتيال في درعا الشهر الماضي

من درعا - جيتي

أكد "تجمع أحرار حوران" حدوث ارتفاع في عمليات ومحاولات الاغتيال في درعا شهر آب أيلول سبتمبر الماضي، مشددا على أنها طالت مدنيين وعناصر وقادة في الفصائل المقاتلة سابقًا، بينهم متعاونون مع نظام الأسد.

وقال التجمع في تقرير له يوم الأربعاء، إنه وثق خلال شهر أيلول سبتمبر الفائت، 24 عملية ومحاولة اغتيال في درعا وريفها، أدّت لمقتل 20 شخصا وإصابة 14 بجروح متفاوتة بعضها خطيرة، بينما نجا 4 من محاولات الاغتيال.

وأوضح أن القتلى الذين تم توثيقهم خلال الشهر الماضي، 10 مدنيين من بينهم 4 عُرفوا بتعاملهم مع نظام الأسد، و7 مقاتلين انضموا لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية والرديفة بعد دخول المحافظة بـ"اتفاق التسوية" منذ عام، و3 مقاتلين من العناصر السابقين في الجيش الحر لم ينضموا لقوات الأسد. ووفقا للتجمع فإنّ الـ 24 عملية ومحاولة الاغتيال التي حصلت، جميعها تمّت بواسطة إطلاق النار عبر سلاح خفيف باستثناء ثلاث عمليات تمت بواسطة عبوة ناسفة.

من جهة ثانية استمرت عمليات الاعتقال الشهر الماضي، حيث أحصى التجمع اعتقال 22 شخصا خلال الشهر الفائت، جرى الإفراج عن 6 من بينهم خلال الشهر ذاته، فيما تعتبر الأرقام أكثر من ذلك إلّا أن التجمع تمكن من توثيق ذلك من خلال مراسليه وبالتعاون مع شخصيات مطّلعة في المحافظة.

وأفاد بأن فرع المخابرات الجوية اعتقل لوحده 11 شخصاً أثناء مرورهم عبر الحواجز التابعة له، فيما صعّد الأمن السياسي من انتهاكاته بحق المدنيين باعتقاله شابّين من أبناء درعا البلد، أُفرج عنهم فيما بعد.

وفيما يتعلق بالضحايا، وثق التجمع سقوط 12 شخصا من أبناء درعا خلال الشهر الفائت، 5 من بينهم تحت التعذيب في سجون الأسد.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي