أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شاهد.. رجل من مصياف يطلب مقابلة بشار لتسلميه تحفا وآثار تقدر بالمليارات

نشر سوري يدعى "شادي نظمي عاصي" مقطعا مصورا يقول فيه إنه اشترى قطعا وتحفا مسروقة، وتقدر بمليارات الليرات، متعهدا بتسليمها فقط لبشار الأسد شخصيا.

"عاصي" عرف عن اسمه كاملا في بداية المقطع، منوها أنه من "مصياف" بريف حماة، قبل أن يقول موجها خطابه لبشار: "سيدي الرئيس لقد اشتريت تحف وأشياء ثمينة جدا تقدر بمليارات الليرات وهي مسروقة من أماكن مهمة في هذا البلد، وأنا مستعد أن أرجعها إلى السيد الرئيس شخصيا، شخصيا".

وتابع: "قطع نادرة بالعالم كله، نادرة جدا جدا جدا سيدي الرئيس، وإنها مسروقة من مكان مهم في هذا البلد جدا جدا جدا سيدي الرئيس".

وطلب "عاصي" من رئيس نظامه أن يوافق على مقابلته، قبل أن يختم: "وأنا لن أسلم الغراض والتحف والبضاعة إلا للسيد الرئيس شخصيا".

وقد رجعت "زمان الوصل" إلى صفحة "عاصي" الشخصية، وتأكدت أن هذا الحساب حقيقي وغير وهمي، وأن صاحبه أدرج مع المقطع رقم هاتفه، على أمل أن يتواصل معه النظام،

وتعرضت سوريا طوال عقود لعلميات نهب منظم شملت آثارها وترائها، تصاعدت مع وصول حافظ الأسد إلى السلطة، حيث عمد مع عدد غير محدود من ضباطه ومسؤوليه على تحويل البلد إلى مشاع أمامهم، وفي مقدمتهم "رفعت الأسد".

وخلال السنوات التسع الأخيرة، وإلى جانب المجازر التي لحقت بالبشر، حدثت مجازر كبيرة بحق الآثار والتراث إلى درجة غير مسبوقة، تورطت فيها أطراف من مختلف التوجهات والجنسيات، لكن النظام ومليشياته بقوا محتفظين بالقسط الأوفر من عمليات النهب، التي تدخل في نطاق ما يسمونه "التعفيش"، عبر إباحة أي موقع يدخلونه لكل سالب وناهب، حتى لايبقى في هذا الموقع شيء يستحق السرقة.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي