أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رصاص عشوائي يقتل فتى من مهجري "جوبر" في "عفرين"

الضحية - نشطاء

قضى فتى من مهجّري حي "جوبر" الدمشقي وأصيب مدني آخر بجروح، أمس السبت، جراء تبادل لإطلاق النار بين مجموعتين تتبعان لفصائل "الجيش الوطني" في مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي.

حول هذا الموضوع قال "أبو أحمد" وهو أحد مهجّري "الغوطة" الشرقية المقيمين حالياً في "عفرين" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ الفتى "عامر رمضان" البالغ من العمر 16 عاماً، من مهجّري حي "جوبر" في دمشق، قتل خلال اشتباك وقع بالأمس بين مجموعات مسلحة من فصائل "الجيش الوطني" بسبب خلاف على امتلاك شقة سكنية وسط مدينة "عفرين". وأضاف: "وقعت الحادثة أثناء قيام ثلاث سيارات نوع (فان) تتبع لعناصر من (الجيش الوطني) بمطاردة سيارة نوع (سنتفيه)، وعند وصولهم إلى شارع (جنديرس) حدث تبادل إطلاق نار فيما بينهم، مما أسفر عن استشهاد الطفل وإصابة مدني آخر بجروح".

ووفقاً لما أشار إليه "أبو أحمد" المقرب من عائلة الفتى "عامر" فإنّ الأخير كان من بين طلاب العلم الشرعي المتميزين، وقد جرى تكريمه أول أمس لحفظه عشرة أجزاء من القرآن الكريم، وسيتم تشييع جثمانه بعد ظهر اليوم الأحد بمشاركة فعاليات من مهجري (الغوطة) الشرقية".

وتأتي هذه الحادثة بعد مرور أيام قليلة من حادثة اعتداء وضرب مبرح تعرض لها "أحمد شحادة" وهو رجلٌ مسن من مهجّري مدينة "جيرود" من منطقة "القلمون" الشرقي، على يدِّ مجموعة مسلحة من فصيل "الجبهة الشامية"، وسرعان ما تطور الأمر إلى اشتباكات استمرت لعدّة ساعات بينهم عناصر الفصيل وآخرين من "جيش الإسلام" الذي تدخل إلى جانب المهجّر.

خالد محمد - زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي