أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسبب الإساءة للسويداء.. تهديد بهدر دم مخرج وكاتبة وممثلي "دم النخيل"

غلاف الفيلم

ما زالت ردود الفعل الغاضبة مستمرة تجاه فيلم "دم النخل"، الذي أخرجه "نجدت أنزور" تحت رعاية وإشراف نظام الأسد والذي حاول من خلاله الانتقام من أهالي السويداء.

وكشف راديو "روزنة" نقلا عن أحد كوادر إدارة الفيلم، بأن بعض التهديدات، من قبل جهات في المحافظة وصلت إلى درجة هدر دم الكاتبة والمخرج والممثلين، علماً بأنهم قرروا إيقاف عرض الفيلم لحين تصحيح الخطأ.

وقال المصدر: "إنهم مستعدون لاستقبال مندوبين عن أهالي السويداء في دمشق لمشاهدة الفيلم بعد تعديله، أو إمكانية عرضه في السويداء لعدد من الأشخاص، وقد استجبنا لنداءات وانتقادات أهالي السويداء".

كما نقل الراديو عن المحامي "حسام مهند"، قوله: "لماذا دائماً يوجد لغة تخوين لأهالي السويداء منذ نصف قرن مضى، هذا ما فعلوه أيضاً عندما عرض فيلم أسمهان في العام 2008، الآن تم إيقاف عرض الفيلم وحذف المشهد، ولكن نريدهم ألا ينسوا أبداً من هم أهل السويداء، ولن نجعل نجدت أنزور يشوه لنا تاريخنا".

وكان العرض الأول للفيلم في يوم 11 من الشهر الجاري حضره بشار الأسد وعائلته في دار الأوبرا بدمشق، لكن العرض توقف بسبب موجة غضب عارمة في أوساط السوريين عموما وأبناء جبل العرب خصوصا.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي