أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

املئوا الخزينة.. مخالفة مرورية بسيطة باتت تستدعي غرامة تمثل 3 أضعاف الراتب

دمشق - جيتي

ما يزال نظام الأسد يشق طريقه الجديدة نحو استنزاف ما بقي في جيوب السوريين، حتى وإن كانوا من غلاة مؤيديه، تارة بتجريدهم من أموالهم، وتارة بسن قوانين تفرض رسوما أو تُوقع عقوبات مالية باهظة.

ومن آخر ما تفتق عنه عقل النظام، من أجل ضخ الأموال في خزينته الفارغة، فرض غرامات فاحشة جدا بحق من يضعون حواجز معدنية أو خلافها من أجل حجز مكان لوقوف السيارة.

الغرامة التي اتخذت "محافظة دمشق" قرارا بشأنها، تصل قيمتها إلى 100 ألف ليرة، أي ما يعادل 3 أضعاف الراتب الشهري لموظف في الدولة (وسطيا)، وهي بكل المقاييس غرامة فاحشة، لاسيما إذا ما تمت مقارنتها بمستوى الدخل، وحجم المخالفة التي لا تصنف في النهاية ضمن المخالفات الجسيمة.

وفي نفس السياق، بين رئيس فرع مرور دمشق، العميد خالد الخطيب، أن مرسوم "العفو" الذي أصدره بشار الأسد مؤخرا يشمل إعفاء السائقين عن مخالفات النقاط (يمكنهم استرداد نقاط فقدوها نتيجة مخالفات جسيمة)، ولكن شرط أن يدفع هؤلاء المخالفون الغرامات المالية المترتبة عليهم، ما يشير بوضوح إلى أن هم النظام الأول هو جباية المال وليس السلامة المرورية.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي