أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أحد المشتبه بهم في قتل الحريري.. لاهاي تتهم سليم عياش بهجمات استهدفت 3 سياسيين لبنانيين

عـــــربي | 2019-09-16 23:37:27
أحد المشتبه بهم في قتل الحريري.. لاهاي تتهم سليم عياش بهجمات استهدفت 3 سياسيين لبنانيين
   أرشيف
فرانس برس

أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي الاثنين أنها وجهت إلى مشتبه به من حزب الله متهم بقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، الاتهام بالمشاركة في ثلاث هجمات أخرى استهدفت سياسيين.

وأوضحت أن قاضي الإجراءات التمهيدية قرر توجيه تهمتي "الإرهاب والقتل" إلى سليم جميل عياش لمشاركته في هجمات أسفرت عن قتل وقعت عامي 2004 و2005.

وعياش (55 عاما) هو واحد من أربعة أشخاص يشتبه بأنهم من ميليشيا حزب الله اتهموا بالتورط باغتيال الملياردير الحريري في تفجير ضخم في بيروت عام 2005.

وقالت المحكمة التي مقرها ضاحية على مشارف لاهاي إن القاضي دانيال فرانسن "رفع اليوم السرية عن قراره مؤكدا الاتهامات الموجهة إلى سليم جميل عياش والمرتبطة بالهجمات".

وأضافت أن "تأكيد الاتهامات يعني فتح قضية جديدة أمام المحكمة".

وأشارت إلى أن الهجوم الأول الذي وقع في بيروت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2004 أدى إلى إصابة النائب الدرزي الوزير السابق مروان حمادة، إضافة إلى شخص آخر، ومقتل حارسه الشخصي.

وتابعت المحكمة أن الهجوم الثاني الذي وقع كذلك في بيروت في 21 حزيران/يونيو 2005 فقد أدى إلى مقتل الزعيم السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي، وإصابة شخصين آخرين.

وقتل شخص ثالث وأصيب وزير الدفاع آنذاك الياس المر و14 شخصا آخرين في انطلياس بالقرب من العاصمة اللبنانية.

وقتل الحريري الذي كان رئيس وزراء لبنان حتى استقالته في تشرين الأول/اكتوبر 2004، في شباط/فبراير 2005 عندما فجر انتحاري شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات لدى مرور موكبه في جادة بيروت البحرية. وأصيب أيضا 226 شخصا بجروح في عملية الاغتيال.

وتأسست المحكمة بمرسوم أصدرته الأمم المتحدة العام 2007 وبدأت مداولاتها في لاهاي العام 2009.

وبدأت محاكمة المتهمين وبينهم عياش، في 2014 ووجهت إليهم تهم القيام بدور كبير في التفجير الذي أودى بالحريري.

ويُتهم عياش بقيادة فريق نفذ الهجوم، بينما يتهم كل من أسعد صبرا (41 عاما) وحسين عنيسي (41 عاما) بإرسال فيديو مزيف إلى قناة "الجزيرة" الإخبارية يعلنان مسؤولية مجموعة وهمية.

ويتهم حسان حبيب مرعي (52 عاما) بالتورط في المخطط.

ووجهت المحكمة الاتهام إلى القائد في حزب الله المشتبه بأنه الرأس المدبر للهجوم مصطفى بدر الدين، الذي يسود اعتقاد بأنه قُتل أثناء الحرب في سوريا في أيار/مايو 2016.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في رهان الأتراك على النفط السوري بـ "المنطقة الآمنة".. العقبات والخيارات      التحالف ينقل عناصر التنظيم وعائلاتهم من الحسكة جواً      الأناضول: الجيش التركي والوطني السوري يسيطران على "تل أبيض"      اتفاق ينفذ فورا... "قسد" تتحول لجزء من جيش النظام والأخير يتحرك نحو منبج      اتفاق بين "قسد" والأسد يرفد "نبع السلام" بتطورات خطيرة      قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد