أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجمات متفرقة على مواقع للنظام في درعا

مقاتل في درعا - جيتي

تعرضت مواقع عديدة تابعة لقوات الأسد في ريف درعا ليل السبت لهجمات شنها مسلحون، في وقت تستمر فيه عمليات الاغتيال التي تحولت لأمر اعتيادي عند قراءة أخبار هذه المحافظة.

ودارت اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقنابل اليدوية في مدينة "نوى" بريف درعا الغربي، بعد هجوم شنه مسلحون على مديرية المنطقة، التي يتم فيها اعتقال الشباب والمطلوبين للنظام.

ولم يتم التعرف على حجم الخسائر التي لحقت بقوات الأسد جراء الهجوم الذي لم تتبنَّه أي جهة، لكن قوات الأسد أصدرت قرارا يمنع استخدام الدراجات النارية في فترات الليل واعتبارا من مغرب كل يوم.

تزامن ذلك مع هجوم آخر نفذه مسلحون مجهولون على مخفر مدينة "داعل" التي كانت قد شهدت قبل ذلك عملية اغتيال عضو "شعبة اليرموك" التابعة لحزب البعث ومدير ثانوية داعل الثانية "مدين جاموس" المحسوب على فريق "خلية الأزمة" التي كان لها دور كبير في عملية تسليم المدينة وإقامة الاحتفالات فرحا برجوع قوات الأسد.

من جهة ثانية، قضى شابان تحت التعذيب في سجون نظام الأسد بعد اعتقالهما قبل أكثر من عام رغم حصولهما على بطاقة التسوية.

وأبلغ نظام الأسد أهالي الشابين "محمد نبهان السلامات، ومجدي عماد الفاضل"، وفاتهما في السجن بعد اعتقال دام لمدة عام وشهرين.

وكان "الفاضل" يعمل مقاتلاً في صفوف "المهاجرين والأنصار" فيما كان "السلامات" منضويا ضمن صفوف "حركة أحرار الشام".

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي