أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحفية مغربية تنكر اتهامات بالإجهاض غير القانوني

سجنت "هاجر" منذ 31 أغسطس / آب الماضي

مثلت صحفية مغربية أمام محكمة مكتظة على خلفية اتهامات بأنها أجرت عملية إجهاض غير قانونية بعدما أصبحت حبلى دون زواج.

وجذبت القضية انتباه مجتمع الصحافة وحقوق الإنسان.

وسجنت الصحفية هاجر الريسوني (28 عاما) منذ 31 أغسطس / آب الماضي.

وتنفي هاجر إجراء عملية إجهاض، وتزعم أنها تزوجت من خطيبها السوداني وفقا للشريعة الإسلامية.

وسجن خطيبها، وهو طبيب أمراض نساء، واثنان آخران أيضا على ذمة القضية.

ومثل المتهمون جميعا أمام محكمة أمس الإثنين، في حين احتشد عشرات خارج المحكمة الكائنة في سلا قرب الرباط، وهتفوا قائلين "الحريات في خطر".

والإجهاض محظور بموجب القانون في المغرب.

وتزعم هاجر أنها تم توقيفها خارج عيادة زارتها بسبب آلام في البطن استدعت "تدخلا عاجلا" وليس إجهاضا.

وتعمل هاجر لصالح صحيفة "أخبار اليوم" الناطقة بالعربية.

وتم تأجيل المحاكمة حتى 16 سبتمبر / أيلول الجاري.

أ.ب
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي