أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القصف يجبر ميليشيات إيران في "البوكمال" على إخفاء راياتها وسحب قياديين إلى العراق

من ريف دير الزور - أرشيف

أزالت الميليشيات الشيعية يوم الاثنين راياتها من فوق المقرات العسكرية بمنطقة "البوكمال" شرق دير الزور، على خلفية تعرض مواقعها في المنطقة الحدودية مع العراق لقصف جوي من طائرات مجهولة الهوية.

وذكرت شبكات محلية ونشطاء إن العشرات من عناصر الميليشيات "الإيرانية" والعراقية المنتشرة في بادية "البوكمال" انسحبت إلى داخل المدينة بعد تعرض مواقعها لقصف جوي مجهول، أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم إيرانيون وعراقيون -حسب شبكة فرات بوست- نقلوا إلى مشفى دير الزور العسكري.

وعملت الفصائل الشيعية بمختلف مسمياتها على إزالة راياتها من على المقرات العسكرية والحواجز، كما انتقلت بعض الشخصيات القيادية إلى الأراضي العراقية مع بعض محتويات مستودعات الذخيرة في "البوكمال"، وفق النشطاء.

وقالت مصادر محلية إن دوي 4 انفجارات قوية جدا سمع فجرا في منطقة "البوكمال" الحدودية تبعه انفجارات أخرى أقل قوة، ما يؤكد احتمال استهداف طائرات مجهولة لمخازن سلاح بمحيط مدينة "البوكمال" على الحدود السورية العراقية، مبينة أن القصف طال مقرات ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية والميليشيات المرتبطة بإيران في منطقة "الصناعة" ومدينة "العباس"، إضافة لمنطقتي "الحسيان"، و"الثلاثات" جنوب المدينة.

وتأتي هذه الغارات بعد يومين من تأجيل موعد افتتاح معبر "البوكمال- القائم" الحدودي، والذي تسيطر عليه الميليشيات الشيعية من الجانبين السوري والعراقي.

وفي سياق متصل، أعلنت ميليشيا "الدفاع الوطني" بدير الزور أنها سيطرت على منطقة "الفيضة" بعد تدمير عتاد ومواقع لمسلحي تنظيم "الدولة" خلال عمليات عمليات تمشيط في البادية الشرقية بإسناد جوي.

وجاءت هذه العملية بالتزامن مع احتفال ميليشيات النظام بالذكرى الثانية لكسرها حصار تنظيم "الدولة الإسلامية" على أحياء "هرابش، والطحطوح ، والرصافة، والصناعة" بمدينة دير الزور، والمطار العسكري وقرية "الجفرة" قربها.

زمان الوصل
(147)    هل أعجبتك المقالة (95)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي