أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

استكمال أول دورية برية تركية أمريكية مشتركة شرق الفرات بسوريا

دولي | 2019-09-08 18:00:35
استكمال أول دورية برية تركية أمريكية مشتركة شرق الفرات بسوريا
   استقبلت مروحيات أتاك التركية، الموكب العسكري التركي - الأناضول
الاناضول

استكمل الجيشان التركي والأمريكي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار جهود انشاء منطقة آمنة شرق الفرات.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان الأحد، إن الدورية التي انطلقت صباح اليوم، جرت مثلما هو مخطط لها.

وقال مراسل الأناضول، إن قادة الموكبين التركي والأمريكي الذين التقيا على الشريط الحدودي، تباحثوا لفترة خطة تسيير الدورية.

ومن ثم تحركت القافلة العسكرية المشتركة نحو مدينة تل أبيض، على بعد 25 كم غربا من نقطة الالتقاء، حيث أجرت عمليات مراقبة في المنطقة، ثم توجهت إلى الأجزاء الداخلية جنوبا.

ولفت المراسل إلى أن الدورية التي بدأت قرابة الساعة 10 صباحا (07:00 تغ) استغرقت نحو 3 ساعات.

واستقبلت مروحيات أتاك التركية محلية الصنع، الموكب العسكري التركي لدى اقترابه من حدود تركيا، حيث حلقت في سماء المنطقة.

وبدأ الأحد، تسيير أول دورية برية مشتركة بين الجيشين التركي والأمريكي في شرق الفرات بسوريا في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

واجتاز موكب تركي مكون من 6 عربات مصفحة، ترفع العلم التركي، الحدود مع سوريا على بعد 30 كم شرق قضاء أقجة قلعة، بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، ليجتمع بموكب أمريكي.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بورصة.. طفل سوري يشهد على جريمة قتل أمه وجدته بيد والده      قيادي في "الجيش الوطني".. اتفاق أنقرة يحمل تهديدا لإدلب وما حولها      تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"