أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق عنصر في قوات النظام يقتل 4 أشخاص بينهما شقيقاه في "الضمير"

كانت قوات النظام سيطرت على منطقة "الضمير" في شهر نيسان/ إبريل من العام الفائت

شهدت مدينة "الضمير" بريف دمشق، أمس الأول الجمعة، وقوع جريمة قتل مروعة راح ضحيتها أربعة أشخاص، بينهما اثنان من أشقاء القاتل، فيما أصيب شخص خامس بإصابات بالغة وهو الآن في العناية المركزة.

في هذا الشأن قال "محمد جمعة" أحد أبناء مدينة "الضمير"، في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إنّ المدعو "ماهر الكعك" وهو شاب من أبناء مدينة "الضمير"، التحق قبل عدّة أشهر بالخدمة العسكرية في قوات النظام، قد أقدّم مساء يوم الجمعة الماضي، على قتل شقيقين له (أخويه من أبيه)، وهما (محمد وخالد الكعك) بالإضافة إلى اثنين آخرين من بلدة "حوش الضواهرة" في "الغوطة" الشرقية، كانا يعملان في مزرعة تمتلكها العائلة في المدينة.

وأضاف "يعود السبب الرئيسي وراء هذه الجريمة المروعة إلى خلاف نشب بين الإخوة الثلاثة حول مبلغ مالي بسيط، سرعان ما تطور لاحقاً إلى شجار، فما كان من الشقيق (ماهر) إلا أن قام بإطلاق الرصاص من بندقيته الآلية (روسية) على إخوته وثلاثة عمال كانوا برفقتهم في المزرعة".

ووفقاً لما أشار إليه "جمعة" فإنه جرى إسعاف الضحايا الخمسة على الفور إلى مشفى مدينة "القطيفة"، لكن أربعة منهم فارقوا الحياة مباشرة متأثرين بإصاباتهم الناجمة عن الأعيرة النارية، فيما بقي الخامس على قيد الحياة وهو حالياً تحت العناية المركزة بسبب حالته الحرجة.

ونوّه كذلك إلى أنّ هذه الجريمة خلفت استنكاراً شديداً في أوساط أهالي مدينة "الضمير"، الذين حملوا الأجهزة الأمنية مسؤولية ما حدث، ولا سيما أنّ المدعو "ماهر" تمكن من الفرار وبحوزته بندقية (سلاح الجريمة) تسلمها بعد التحاقه للخدمة العسكرية في قوات النظام.

وكانت قوات النظام سيطرت على منطقة "الضمير" في شهر نيسان/ إبريل من العام الفائت، وذلك عقب اتفاق أُبرم تحت رعاية "روسية" مع فصائل "المقاومة" العاملة فيها، وأسفر حينها عن خروج حوالي 2500، شخص، من الرافضين لبنود "المصالحة" مع النظام إلى الشمال السوري.

خالد محمد - زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي