أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد هجومه على "الدولة العثمانية"..حقوقيون لبنانيون يضعون الرئيس "عون" بين خيارين

الرئيس اللبناني "ميشال عون" - جيتي

طالب حقوقيون وسياسيون وعلماء دين لبنانيون الرئيس اللبناني "ميشال عون" بالاعتذار أو الاستقالة، على خلفية ‏التصريحات الهجومية التي أدلى بها ضد الدولة العثمانية، في خطابه بمناسبة ذكرى مئوية "لبنان الكبير".

وقال المحامي اللبناني وعضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للحقوقيين الدكتور "طارق شندب" في بيان له‎: "فخامة ‏الرئيس.. إن الاٍرهاب الذي نسبته زوراً إلى الخلافة العثمانية هو إساءة لمشاعر ملايين المسلمين الذين يرفضون تزوير ‏التاريخ، وهو تحريض طائفي بما يخالف الدستور اللبناني واتفاق الطائف، وهذا التحريض لا يخدم مصلحة لبنان ولا ‏العيش المشترك بين اللبنانيين‎".

وطالب "شندب" في بيانه عون بضرورة مراجعة خطابه وتصحيح ما ورد فيه وقال "أدعوك لمراجعة خطابك وتصحيحه ‏ولنعمل كلبنانيين على بناء لبنان الحقيقي المستقل، غير الخاضع لميليشيا إرهابية ولا لمحاور التخريب والاستبداد والقتل ‏والفساد التي تحتمي بالدولة ومؤسساتها بما يخالف القانون الدولي والمحلي‎".

من جانبه قال المحامي اللبناني "مروان سلام" أنه "لم يسبق أن وجهت انتقادات شعبية لاذعة لرئيس جمهورية لبناني، ‏وهو في سدة الحكم، كالتي وجهت لرئيس الجمهورية ميشال عون عقب إهانته الدولة العثمانية، والتي وصفها بـ "الدولة ‏‏الظالمة والإرهابية"، وإثارته للنعرات الطائفية في مواقف تعتبر رسمية‎".

وأضاف أن "ذلك يحتم على عون الاعتذار فورا، وإلا فهو بكل الأحوال لا يمثلنا، وندعوه إلى الاستقالة احتراما ‏للمسلمين‎".

في السياق ذاته قال رئيس بلدية "سفينة القيطع" في "عكار" اللبنانية المحامي "خلدون طالب" إن "الدولة العثمانية تمثل ‏المسلمين في كل العالم وهي ليست دولة إرهابية‎".

ودعا الرئيس عون إلى احترام اللبنانيين المسلمين وقال "معذرة منك أيها السيد الرئيس، احترم اللبنانيين المسلمين الذين ‏تمثلهم وتدعي أنك "أباً للكل".‎

وأعرب رئيس الملتقى اللبناني التركي الدكتور "علي بكراكي" عن عدم قبولهم لرؤية عون فيما يخص الدولة العثمانية ‏وقال، إن "إن كنتم تريدون بناء دولة قوية فنحن نشد على أيديكم، ولكن أرونا ما عندكم، ودعوا نبش التاريخ لأننا لا نوافق ‏على كل رؤيتكم‎".

من جهته، قال الشيخ "أسامة حداد" المفتش العام للأوقاف الإسلامية في لبنان "يجب أن نقرأ التاريخ من مصادر ‏موثوقة وليس من مصادر حاقدة، ونرجو أن تعود هذه البلاد إلى عزها وازدهارها كما كانت، وأن نعيش فيها بسلام ‏وأمان مع كافة الطوائف والمذاهب، ونقطع الطريق على كل من يريد تفرقتنا وإضعافنا".‎

ونوه الشيخ "هشام خليفة" المدير العام السابق للأوقاف الإسلامية في لبنان، في منشور خاص في حسابه الرسمي على ‏"فيسبوك" ردًا على عون قائلا: "يا رئيس لبنان، ليس هكذا يكون كلام الرؤساء، أنت رئيس لبنان وفي لبنان من الشعب ‏اللبناني من يرفض كلامك هذا وتوصيف الخلافة العثمانية بالإرهاب".‏

وأضاف أنه "سيكون لنا رد واضح على كلامك المرفوض والممجوج والمسيء للعلاقات التركية اللبنانية، وللدولة ‏التركية وللشعب التركي‎".

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون شن مساء السبت الماضي هجوما واضحا ضد الدولة العثمانية خلال خطاب متلفز ‏بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس لبنان، قائلا إن "الدولة العثمانية دولة مارست الإرهاب ضد اللبنانيين وخاصة خلال ‏الحرب العالمية الأولى"، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين‎.‎

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي