أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

في الذكرى (61) على نكبة الأمة ... فادي ابو حسان

مقالات وآراء | 2009-06-24 00:00:00

مما لاشك فيه أن القضية الفلسطينيّة قضية ذات أبعاد إنسانيّة كبرى, إذ تمثل صرخة المظلوم في وجه أدعياء حقوق الإنسان, وتكشف المعايير المزدوجة وسوءات النظام الدوليّ _القديم_ الجديد, وتزري بالنفاق المقيت لحضارة تزهو بالتقدم والمعرفة والتكنولوجيا وترعى حقوق الحيوان, بينما تتقبل أن يُشرد خمسة ملايين لاجئ في العراء, وأن تحل قطعان يهوديّة/صهيونيّة من أشتات الأرض وفق خرافات وأساطير بالية_ لا تتوافق مع منطق التاريخ ولا قيم المدنيّة الحديثة ولا القوانين والأعراف الدوليّة_ مكان شعب عمَر هذه الأرض منذ 4500 عام. وأن تُسفك الدماء في أرض المحبة والسلام. ولعله من المفيد, من خلال هذه العجالة, أن نتحدث_ ولو بأكبر قدر ممكن من الإيجاز_ عن الظروف والعوامل التي أفضتْ إلى قيام الكيان الصهيونيّ, بالدم والنار على أرض فلسطين عام 1948. والتي لم تكن وليدة مصادفات بحتة بل كانت ثمرة تخطيط دقيق ومُحكم بعيد المدى, منبثق عن تآمر تضافرتْ فيه أحلام الصهيونيّة العالميّة مع مآرب دول الغرب الكولونياليّ المعادي لأمتنا تاريخياً, والطامع في ثرواتها الطبيعيّة.
ففي المؤتمر الصهيونيّ الأول الذي عُقِد في مدينة (بال) في سويسرا عام 1897 تحدد, بوضوح, هدف الصهيونيّة العالميّة كما تحددتْ وسائلها لتحقيق هذا الهدف.
وقد جاءت الحرب العالميّة الإمبرياليّة الأولى عام 1914 لتشكل لكل من بريطانيا وفرنسا فرصة ذهبية لتحقيق أطماعهما تجاه سورية الطبيعية (بلاد الشام), فبدأ الصراع بين الحليفين على اقتسام تركة الرجل المريض _ السلطنة العثمانيّة المنحورة_, ولكن طالما أن دم الضحية هو نقطة الوفاق بين الذئاب مهما اشتد الخلاف بينها, فسرعان ما كانت تُغيَب الخلافات بين الحليفين, بريطانيا وفرنسا, لتحل محلها مفاوضات تنتهي دائماً, بعقد اتفاقيات تضمن مصالح الطرفين على حساب شعوب المنطقة العربيّة في الوحدة والحرية والاستقلال _ حتى هذه الساعة..؟!!_. ولا يسعنا في هذا الصدد إلا التذكير بتلكما الاتفاقيتين التاريخيتين: اتفاقية (سايكس- بيكو) 1916, واتفاقية (لويد جورج- كليمنصو) 1919 اللتين قامتْ على أساسهما عملية التجزئة الاستعماريّة للمشرق العربيّ كما ارتكز عليهما الانتداب الذي انفض عنه مؤتمر (سان ريمو) 1920. وتأسيساً على ذلك ارتسمتْ حدود لم يكن لها وجود في مشرقنا العربيّ وقامتْ دويلات عربيّة جديدة (منقوصة) ومنها لبنان..!!.
وما قامتْ هذه الدويلات إلا لتوزع غنائم حرب على انتدابين اثنين: بريطانيّ هيمن على فلسطين والعراق وفرنسيّ على سورية ولبنان, في حين كانت الصهيونيّة تعمل في إطار المشروع الإمبرياليّ الواسع محتضنة مشروعها الاستيطانيّ الخاص بها.
ففي 2 تشرين الثاني/نوفمبر 1917 أعطتْ بريطانيا لليهود الصهاينة "وعد بلفور" المشؤوم, وفيه يمنح من لا يملك إلى من لا يستحق ملكاً صاحبه لا يدري ولا يعلم, حيث بعثتْ الحكومة البريطانيّة برسالة إلى اللورد الصهيونيّ (روتشيلد) نصها:
" إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى إنشاء وطن قوميّ لليهود في فلسطين وستبذل قصارى جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية".
كانت هذه بداية حرب على شعب أعزل بدأت منذ 90 عاماً ولا تزال مستمرة إلى اليوم.
وبعدما تمكنتْ بريطانيا من إتمام احتلالها لفلسطين في أيلول/سبتمبر 1918, استعد الصهاينة لتسلم منهوبات الحرب. فأنشئوا "المفوضية الصهيونيّة" برئاسة (حاييم وايزمان), وكان مستشارها (هربرت صموئيل), الذي أصبح فيما بعد أول مندوب سامٍ لفلسطين, بريطانيّ الجنسية, صهيونيّ الهوى والفؤاد.
وُضعتْ فلسطين تحت الانتداب البريطانيّ وفق اتفاقات(سان ريمو) 1920 وكان أول مندوب سامٍ لها هو (هربرت صموئيل) الذي أقام في عهد ولايته بين عامي 1920- 1925 الهيكل الأساسي للكيان الصهيونيّ, فقد جعل اللغة العبريّة لغة رسمية لفلسطين ورخص لليهود بنظام تعليم مستقل ومدارس منفصلة, ونظام مصرفيّ خاص, وأنشئوا بإذن منه نواة وزارة الطاقة, ووزارة المياه (ميكوروت), ووزارة العمل (هستدروت), وسن عشرات القوانين التي تسهل استيلاء اليهود على الأرض الفلسطينيّة باعتبارها أراضي دولة, وكذلك فتح أبواب فلسطين للهجرة اليهوديّة, فتضاعف عدد اليهود من 55 ألفاً سنة 1918 إلى 646 ألفاً سنة 1948. وتمكن الشعب الفلسطينيّ رغم قساوة الظروف والمعاناة من الصمود في أرضه طيلة ثلاثين عاماً محتفظاً بأغلبية السكان 69% وبمعظم الأرض 93%.
وفي ظل قيام بريطانيا بتدمير المجتمع الفلسطينيّ, ثار الفلسطينيون ثورة استمرتْ ثلاث سنوات (1936- 1939) اضطرتْ بريطانيا في كتابها الأبيض (أيار/مايو 1939) أن تتعهد بقيام الدولة الفلسطينيّة خلال عشر سنوات وأن توقف بيع الأرض لليهود, وأن توقف الهجرة اليهوديّة بعد خمس سنوات. وبعد أن شارفتْ الحرب العالميّة الثانية على الانتهاء, ولم تعد تهدئة العرب تشغل بال بريطانيا, تنكرتْ لالتزاماتها في أواخر عام 1945, وعادت الحياة للمشروع الصهيونيّ من جديد برعاية أمريكيّة.


وبعدما وضعتْ الحرب العالميّة الثانية أوزارها (1939- 1945), تدخلتْ الولايات المتحدة الأمريكيّة التي وقعتْ تحت سيطرة النفوذ الصهيونيّ, ووافقتْ الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 1947 على قرار رقم 181 بتقسيم فلسطين إلى دولتين عربيّة ويهوديّة (نحو 54% للدولة اليهوديّة, و45% للدولة العربيّة, و1% منطقة دوليّة (القدس)). وهو أمر لا يقل ظلماً وإجحافًا عن إعلان بلفور المشئوم .
وما كان مشروع التقسيم إلا مجرد غطاء قانوني للكيان الصهيونيّ لتنفيذ مخططه في تدمير فلسطين وإقامة دولته "إسرائيل" على ركامها.
ووفق خطة مدبرة لتنفيذ مشروع التقسيم بدأت بريطانيا انسحاباً سريعاً من فلسطين بعد أن وفرتْ الظروف لتسهيل انقضاض الصهاينة على فلسطين وأهلها الآمنين.
وبالفعل انقضت العصابات الصهيونية على فلسطين لاحتلالها بموجب الخطة «دالت». وهذه الخطة كانت تقضي بطرد السكان العرب وتدمير القرى وحرقها والسيطرة على المناطق الإستراتيجية، وعدم التوقف عند حدود مشروع التقسيم.
وبالمقابل كانت الدول العربيّة قد أعلنتْ رفضها لقرار التقسيم, وعزمها على مقاومته بالقوة, ورغم الشرخ في ميزان القوى العسكريّة لصالح اليهود الصهاينة إلا أن القوات العربيّة كانت تنافح عن العرض والأرض حتى آخر قطرة من الدم, وما إن رجحت كفة النصر لصالح العرب حتى سارعتْ بريطانيا والولايات المتحدة بل والعالم كله_ إن صح التعبير_ إلى التدخل والضغط على العرب بقبول إيقاف القتال, فوافق العرب على وقف إطلاق النار, لمدة أربعة أسابيع, وخلال هذه الفترة زُودتْ العصابات الصهيونيّة بأحدث أنواع الأسلحة من كل حدب وصوب, ثم تجدد القتال حتى منتصف أيار/مايو 1948, وتمكنتْ العصابات الصهيونيّة من إعلان قيام دولة "إسرائيل" بعد هزيمة القوات العربيّة التي مثلتْ أنموذجا ًلضعف التنسيق وقلة الخبرة, ووقوع عدد منها تحت النفوذ الاستعماريّ. واستولى الصهاينة على نحو 77% من أرض فلسطين, وشردوا بالقوة 800 ألف فلسطينيّ خارج المنطقة التي أقاموا عليها كيانهم المزعوم من أصل 925 ألفاً كانوا يسكنون هذه المنطقة, ودمروا 531 قرية فلسطينيّة من أصل 585 قرية كانت قائمة في المنطقة المحتلة, وارتكبوا 34 مجزرة.

 وقد وافقتْ الأمم المتحدة على دخول الكيان الصهيونيّ "إسرائيل" في عضوية الأمم المتحدة بشرط السماح بعودة اللاجئين الفلسطينييّن إلى أرضهم بموجب القرار 194, وهو لم ولن يفعله الكيان الصهيونيّ مطلقاً.

هذه هي «النكبة»،التي أصبحت المبكاة، والمحّرض، والوازع لكل مرحلة من مراحل التاريخ العربيّ الفلسطينيّ, ومهما طال الزمن فإن الحق لابد وأن يعود لأصحابه, وإن إرادة الشعوب هي الأقوى وهي المنتصرة وفق حتمية التاريخ.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"      الرياض.. الهجوم على منشآت نفطية "اختبار حقيقي للإرادة الدولية"      المحكمة العليا البريطانية تنظر في قرار جونسون تعليق البرلمان