أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صفحات تشغلها مخابرات الأسد تنشر صورا لمعتقلين سابقين على أنها لأسرى أُفرج عنهم

ربا عند الإفراج عنها من سجون النظام

تداول موالون للنظام على صفحات التواصل الاجتماعي نقلا عن صفحات محسوبة على مخابرات الأسد، خبرا عن عملية تبادل للمخطوفين العسكري"إياد علي القاسم" الذي تم خطفه منذ 5 سنوات في ريف دمشق والملازم أول "ربيعة كامل عيوش" التي تم خطفها بحسب الخبر في ريف "عدرا" العمالية منذ 6 سنوات.

والمفارقة أن الخبر المتداول تم إرفاقه بصورة لمعتقلة سابقة لدى النظام وهي الناشطة "ربا قطشة"، تبدو فيها وهي ترفع يدها مظهرة الرقم الذي يتم إعطاؤه لكل معتقل أو معتقلة مفرج عنهما، فيما نُشرت صورة أخرى لشاب يدعى "عبد الرحمن محمود العليان الحريري" الذي أطلق سراحه من سجون نظام الأسد بتاريخ 1/10/2017  بعد اعتقال دام 6 سنوات على أنها للضابط "إياد القاسم".

وروت المعتقلة السابقة "ربا قطشة" لـ"زمان الوصل" أن الصورة المنشورة التقطت لها يوم خروجها من سجن "عدرا" بتاريخ 2/11/ 2016، إذ تم اعتقالها للمرة الثانية ـ كما تقول- في شباط فبراير/2016 بسبب نشاطاتها الإغاثية السلمية، بالإضافة إلى توثيق النشر وحملات للمعتقلين.

وأشارت "ربا" المتحدرة من القلمون بريف دمشق إلى أنها فوجئت كما فوجئ الكثير من أصدقائها ومعارفها بتداول صورتها مع خبر حول تبادل مخطوفين عسكريين مقرونة باسم ضابطة برتبة ملازم تدعى "ربيعة عيوش" على عشرات من صفحات الشبيحة.

وشعرت في البداية بالصدمة والخوف، وعندما تابعت التعليقات على الصورة أحست -كما تقول- بمدى غباء مؤيدي النظام، كما تصف.
وتابعت محدثتنا أنها قرأت تعليقاً لإحدى مؤيدات النظام تلمح إلى إمكانية إجراء مبادلات لعساكر، معربة عن اعتقادها بأن نشر صورتها ربما يكون نوعاً من النصب والضحك على المؤيدين.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي