أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هل تحول الإعلام التركي الرسمي إلى نموذج لقناة "الدنيا".. مظاهرات إدلب خرجت لأجل فتح الأبواب نحو أوروبا

من مظاهرات أمس - الأناضول

لم تكتف وكالة الأنباء التركية الرسمية بالتعمية على ما حصل يوم أمس الجمعة في المظاهرات التي شهدتها مناطق مختلفة من إدلب، بل إن الوكالة استخدمت أسلوبا مؤسفا في التعاطي والتحريف يذكر بتعاطي إعلام النظام، عندما قال ذات يوم إن المتظاهرين ضد نظام الأسد خرجوا وسط دمشق ليشكروا الله على نعمة المطر.

فقد نشرت وكالة "أناضول" التركية الرسمية أشار عنوانه إلى أن المتظاهرين عند معبر باب الهوى المحاذي للحدود التركية خرجوا بعشرات الآلاف لمطالبة تركيا بفتح الأبواب أمام الهجرة نحو أوروبا.

وبعد مقدمة من نحو سطرين تشير إلى خروج حشود من السوريين للتنديد بـ"هجمات نظام بشار الأسد وروسيا المتزايدة على المنطقة خلال الأشهر الأخيرة"، بدأ خبر الوكالة يأخذ منحى آخر بتركيزه على قضية مطالب المتظاهرين بفتح الأبواب لهم ليدخلوا إلى أوروبا، مكررا ذلك في أكثر من موضع، وكأن هذا هو المطلب الرئيس الذي خرج من أجله عشرات الآلاف يوم الجمعة في أنحاء مختلفة من ريف إدلب.

ونقلت "أناضول" عمن سمته "المتظاهر حسن سليمان" قوله: "نحب أردوغان وتركيا، فأردوغان هو الوحيد الذي يقف إلى جانبنا"، قبل أن يتابع مطالبابـ"وقف هجمات روسيا والنظام بأسرع وقت، أو فلتفتح (تركيا) الأبواب لنا، نريد الهجرة إلى أوروبا".

وعلى نفس المنوال نسجت "علا أم عمر"، النازحة من دمشق، التي نسبت إليها الوكالة القول إنهم نظموا المظاهرة، للمطالبة بإيقاف هجمات النظام وروسيا، فضلا عن فتح أبواب الهجرة نحو أوروبا.

وأضافت: "القصف لا يميز بين صغير وكبير، وهدفنا أن تفتح تركيا الأبواب، نريد الذهاب إلى أوروبا، نريد الأمان والاستقرار".

ومقابل هذا التركيز اللافت على مطلب "فتح الحدود للهجرة إلى أوروبا"، لم تأت الوكالة في خبرها نهائيا على ذكر الاحتقان الذي يعتمل في صدور شريحة مهمة من المتظاهرين والاستياء الموجود لديهم مما يعدونه "تخاذلا" تركياً تجاههم، فيما يصل البعض لتوصيف الموقف التركي مما يجري في إدلب بأنه تواطؤ مكشوف ومتاجرة بأرواح ومصائر، في سبيل الحصول على فتات من المكاسب.

زمان الوصل

حمصي حر

2019-09-01

تركيا منذ زمن بعيد تستغل السوريين للضغط على اوروبا من اجل الانضمام للاتحاد الاوروبي ومن اجل اعفاء مواطنيها من فيزا الدخول لاوروبا لم يبقى احد لم يستغل قضية السوريين في العالم لكم الله.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي