أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حكومة "الإنقاذ" تمنع محامين من الترافع والتقاضي أمام محاكمها

محلي | 2019-08-25 18:00:29
حكومة "الإنقاذ" تمنع محامين من الترافع والتقاضي أمام محاكمها
   دون ذكر الأسباب
فارس الرفاعي - زمان الوصل

فوجئ عدد من المحامين في الشمال المحرر بقرار موقّع من وزير العدل في حكومة "الإنقاذ" السورية ينص على منعهم من الترافع والحضور والتقاضي بأي صفة كانت أمام المحاكم والدوائر التابعة لوزارة العدل حتى إشعار آخر دون ذكر الأسباب، الأمر الذي اعتبره محامون وقضاة تجاوزاً لصلاحيات الوزارة وعملها.


ومنع المحامين من مزاولة المهنة عقوبة تأديبية تُفرض بحق المحامي من قبل نقابة المحامين حصراً بموجب القانون رقم 30 الصادر عام 2011، وليس هناك نص قانوني يتيح لوزارة العدل اتخاذ مثل هذا الإجراء الذي يعد مخالفة للنصوص القانونية المطبقة في سوريا، حسب المصدر.


وتنص المادة 85 من قانون المحاماة: "1- يحاكم تأديبياً أمام مجلس الفرع كل محام يخرج عن أهداف النقابة أو يخل بواجب من واجبات المحاماة المبينة في هذا القانون وفي النظام الداخلي أو تصرف تصرفاً تصرفاً يحط من كرامة المهنة أو قدرها أو تصرف في حياته الخاصة تصرفاً اقترن بفضيحة شائنة ويعاقب بإحدى العقوبات التأديبية التالية التنبيه دون تسجيل أو مع تسجيل، وذلك بكتاب يرسل إلى المحامي 2- التأديب أمام المجلس–3- المنع من مزاولة المهنة مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات 4–شطب الاسم من جدول النقابة.


ولفت المحامي "جمال الجاسم" لـ"زمان الوصل" إلى أن ما يُسمى بوزارة العدل في حكومة "الإنقاذ" دأبت على "فرض رسوم وقرارات حسب الأهواء الشخصية للموظفين غير الشرعيين بمناصبهم الوهمية"، حسب تعبيره، مستمدين نفوذهم من تنظيم عسكري فرض وجوده بقوة السلاح، مضيفاً أن هذه الوزارة ومحاكمها بدل أن تكون عوناً للمواطنين لحل قضاياهم ومشاكلهم وإحقاق الحق وتحقيق العدالة باتت تشكل عبئاً إضافياً عليهم.
وعبّر محدثنا عن اعتقاده بأن جميع الأحكام القضائية التي تصدر عن محاكم الإنقاذ غير الشرعية، لا قيمة قانونية لها، وتفتقد المشروعية، كما أنها لا تراعي معايير المحاكمات العادلة وتعتبر أسوأ من محاكم النظام السوري والسبب سيطرة الفصائل المسلحة على الأمور القضائية.


وأردف المصدر أن المجتمع وحقوق الناس وحرياتهم، أصبح رهن تفكير حملة السلاح وأمراء الحرب، مؤكدا أن أغلب من يعملون في محاكم الإنقاذ غير مختصين بالقانون، وهذا يعني أن الأحكام تصدر -حسب قوله- بناء على أهواء وأفكار هذا الشخص أو ذاك دون تحقيق أدنى مستويات العدالة، فليس هناك قانون يعتمدون عليه ولا أصول محاكمات مدنية أو جزائية.


ولفت المحامي المقيم في ألمانيا إلى أن وزارة العدل في حكومة "الإنقاذ" تتعامل مع المحامين في الشمال السوري بصورة وصائية ورقابية وهذا يتعارض -كما يقول- مع القوانين والشريعة والعدالة التي يعتبر فيها المحامي جناح العدالة الآخر ولا تتحقق العدالة دونه.


وبدوره أشار قاض فضّل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل" إلى أن حق المرافعة مصان في القانون ولا يجوز لأي جهة منع المحامي منها، ولكن حرمان المحامي من العمل بالمهنة بموجب قرارات الوزارة هو التجاوز والخطأ الذي ارتكبته وزارة العدل لأن المنع من مزاولة المهنة يكون بعد شكوى تقدم ضد محامٍ ما، وفي حال إدانته بجرم شائن تحرك النقابة الدعوى المسلكية بحقه، وتتخذ الإجراء القانوني المناسب وقد يكون المنع من مزاولة المهنة بشكل دائم والتنبيه أو الحرمان من التعامل.


والتزاماً بالموضوعية وعرض وجهات النظر المختلفة حاولت "زمان الوصل" التواصل مع وزارة العدل في حكومة "الإنقاذ" السورية من خلال حسابها الشخصي على "تويتر" للحصول على رد بخصوص الاتهامات الواردة في سياق التقرير دون أن تتلقى جواباً، ولذلك تترك الباب موارباً لأي تصويب أو توضيح.


وكانت وزارة العدل في حكومة "الإنقاذ" قد أصدرت من قبل العديد من القرارات التي اعتبرها ناشطون غريبة وبعيدة عن روح القضاء، ومنها عدم السماح لغير الملتحين سواء كان محامياً أو مواطناً عاديا بالدخول إلى المحكمة، وعدم السماح لأي كان بحمل جهاز موبايله داخلها وإخضاع المحامي للتفتيش على باب المحكمة كغيره من المراجعين وعدم السماح بوجود غرفة للمحامين ضمن المحكمة كما هو معتاد رغم أنه من البديهيات أن يكون للمحامين مقر ضمن المحكمة.


يشار إلى أن حكومة "الإنقاذ" تشكلت أواخر عام 2017، وأعلنت على الفور عدم اعترافها بالحكومة السورية المؤقتة وبالائتلاف الوطني السوري مبررة ذلك بأن هذه الأجسام تشكلت في الخارج بعيدا عن الشعب السوري - حسب قولها.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الأمم المتحدة تدحض مزاعم استخدام السلاح الكيماوي في "نبع السلام"      بعض منفذيها من النساء.. أسبوع حافل بالجرائم في الساحل السوري      وزارة الدفاع تنفي مزاعم استخدام الجيش الوطني للكيماوي      أتلتيكو مدريد يواصل نزيف النقاط ويتعادل مع فالنسيا      ترامب يهدد بمقاضاة "سي إن إن" ويتهمها بالتحيز ضده      صور مبهرة... مصر تكشف تفاصيل 30 نعشا أثريا عثر عليها بالأقصر      مستشار قانوني يكشف ثغرة في اللجنة الدستورية تجعلها "فاشلة"      "قسد" تعلن رفضها لبعض بنود اتفاق وقف إطلاق النار