أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مظاهرة ضد العنصرية في "درسدن" الألمانية

من المظاهرة - أ.ب

شارك آلاف الأشخاص في تظاهرة احتجاج على العنصرية والتمييز بمدينة "درسدن" الألمانية قبل أسبوع من انتخابات تجرى بولايتين شرقي البلاد، ومن المتوقع أن يحقق حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني مكاسب فيهما.


وأتت تظاهرة أمس السبت في درسدن عاصمة ولاية "ساكسونيا"، وهي واحدة من ولايتين تنتظران انتخابات في الأول من سبتمبر / أيلول المقبل، "على نحو متصل" بعد تظاهرة حملت الشعار نفسه في برلين في أكتوبر/ تشرين أول العام الماضي.
وقال منظمون إن تظاهرة برلين جذبت ما يزيد على 240 ألف شخص.


وأوردت وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" أن ما يصل إلى 20 ألف شخص تجمعوا في بداية تظاهرة أمس السبت، وبينهم الديمقراطيون الاشتراكيون، الحزب الذي ينتمي إليه نائب المستشارة أولاف شولتس.


وكان شولتس قال إن "هناك رغبة كبرى في إظهار أنه يتعين علينا القيام بشيء" والدفاع عن الديمقراطية.


كانت ولاية ساكسونيا لسنوات معقلا لحزب "البديل من أجل ألمانيا" وجماعة بيديغا ( أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب) المناهضة للهجرة، وقد اشتهرتا بعد أسابيع من احتجاجات نظماها في دريسدن.


وقال منظمو مظاهرة السبت إن "دريسدن أكثر بكثير من بيديغا".


وتعد ألمانيا من أكثر البلدان الأوروبية استقبالا للاجئين، لاسيما السوريين الذين فتحت حكومة برلين الأبواب أمامهم متجاوزة، لفترة، تطبيق اتفاق "دبلن" بسبب قساوة الظروف التي واجهت عشرات آلاف الهاربين من جحيم الأسد إلى أوروبا.

أ.ب
(5)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي