أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"جلول".. طيار البراميل الذي ظهر بالتزامن مع تدمير واحتلال بلدته "الهبيط"

الطيار "حمزة عبدالرزاق الجلول" وسط مروحيته

في "الهبيط" اليوم نبأ آخر.. نبأ غير سقوط البلدة "الاستراتيجية" بيد النظام والروس بعد تدميرها، نبأ غير تشريد أهلها وحتى "المشردين" الذين سبق أن نزحوا إليها.. في "الهبيط" اليوم نبأ عن طيار محسوب على سكانها وأهلها، اختار أن يظهر وجهه للعلن وبدون قناع، بعدما صارت "الهبيط" أثرا بعد عين بفعل الصواريخ والبراميل الروأسدية.

مقطع قصير، على وقع أغنية تشبه اللطمية في ألحانها وبشاعة صوت من يؤديها، يلتقطه الطيار "حمزة عبدالرزاق الجلول" وسط مروحيته الحربية، فيما كلمات الأغنية تخاطب "أبو حافظ الغالي وابن الغالي" بأن "لايهتم".

مقطع أثار في أهل إدلب، والهبيط خصوصا، مشاعر الاشمئزاز، وأعاد تذكيرهم بالتقسيم الصحيح في سوريا، حيث ليس هناك سوى طائفتين، طائفة النظام والقتل، وطائفة الثورة والحرية.


زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)

وهم الاقنعة

2019-08-24

هذا من بلدي واحقر ماشهدناه بعد احتلال بلدي حيث لم نعلم بوجود طيار كان يقصف اهله وناسه الا هذا الخنزير الذي كان وكانه في شماته الجلول يقصف اهله وبلاساس ماكان احد ان يعرفه لولا ان اظهر نفسه في الفيديو المصور تفه عليك .....


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي