أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بوتين يكذب على الهواء مباشرة وماكرون يرد عليه بغضب

ماكرون وبوتين - جيتي

سجل المؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير في فرنسا سجالات ‏إثر تشبيه بوتين قمع التظاهرات المطالبة بالديمقراطية في بلاده بأعمال العنف التي رافقت حركة "السترات الصفراء" ‏الاحتجاجية في فرنسا.

‎وردا على سؤال عن قمع السلطات الروسية التظاهرات المطالبة بالديمقراطية والاعتقالات التي طالت حوالى ثلاثة ‏ آلاف متظاهر منذ منتصف تموز، أكد بوتين أن ما جرى في بلاده لا يختلف كثيرا عن أعمال العنف التي رافقت ‏ احتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا خلال الشتاء والربيع الماضيين‎

وقال الرئيس الروسي إن "هذه الحالات لا تحصل فقط في روسيا. أنا مدعو من قبل الرئيس الفرنسي وأشعر ببعض ‏الانزعاج في الحديث عن هذا الأمر، ولكننا نعرف ما حدث خلال تظاهرات السترات الصفر حيث - بحسب إحصاءاتنا - ‏سقط 11 قتيلا و2500 جريح، من بينهم ألفان من عناصر الشرطة. لا نريد أن تقع مثل هذه الأحداث في العاصمة ‏الروسية".‎

وأورد بوتين هذه الحصيلة على الرغم من أنّ السلطات الفرنسية تقول إن قتيلة واحدة فقط هي مسنة ثمانينية سقطت نتيجة ‏قنبلة مسيلة للدموع بينما كانت تقف على شرفة منزلها، في حين قتل عشرة أشخاص في حوادث تسببت بها حواجز ‏نصبها متظاهرون على الطرقات‎.

ولم يكد بوتين ينهي كلامه حتى سارع ماكرون - الذي بدا عليه بوضوح الانزعاج من هذه المقارنة - إلى الرد بالقول إن ‏لا وجه للشبه إطلاقا بين ما جرى في فرنسا وما يجري في روسيا‎.

وقال الرئيس الفرنسي "في كل مكان في بلادنا تجري تظاهرات" لكنّ "المهم هو أننا عندما نوقّع على معاهدات فإننا ‏نحترمها".‎ 

وتابع الرئيس الفرنسي "روسيا على غرار فرنسا وقعت على معاهدات دولية تنص على أنّ حرية التعبير وحرية الرأي ‏وحرية التظاهر وحرية الترشح للانتخابات يجب أن تُحترم في ديمقراطياتنا. هذا هو السبب الذي دفع فرنسا لأن تدعو هذا ‏الصيف إلى الالتزام بهذا الأمر، بما في ذلك الوضع في موسكو لأنه يثير قلق كثيرين‎". 

وشدد ماكرون على أن "فرنسا شهدت حالات تخللتها أعمال عنف" أسفرت عن سقوط جرحى في صفوف المتظاهرين ‏وقوات الأمن على حد سواء، "غير أن فرنسا احترمت دستورها وحقوق مجلس أوروبا".‎

وأضاف "حرية التظاهر تمت حمايتها، لكن عندما يعتدي البعض على النظام العام فيجب عندها الحفاظ عليه".‎

وتابع ماكرون "أقولها بوضوح إنه في فرنسا - وهذا هو السبب في أن المقارنة لا تجوز - أولئك الذين تظاهروا ترشحوا ‏بكل حرية إلى الانتخابات، وأولئك الذين نطلق عليهم السترات الصفراء شاركوا بحرية في الانتخابات الأوروبية ‏وسيشاركون في الانتخابات البلدية".‎

وأكّد الرئيس الفرنسي "أنّنا في بلد يستطيع فيه الناس التعبير بحرية والتظاهر بحرية والتعبير عن رأيهم بحرية"، معتبراً ‏أنّ "هذا هو الفرق بين الحرية التي تستدعي الحفاظ على النظام العام وعدم احترام الحرية".‎ 

غير أن الرئيس الروسي أبى في نهاية مطالعة ماكرون إلّا أن يرد عليه بالقول "هذا ما نفعله نحن"، مؤكّدا أنّه تم "مرتين ‏في تموز وآب السماح لتظاهرات حاشدة‎". 

وأضاف بوتين "بهذه الطريقة أود أن تجري الأمور لدينا وفي بلدان أخرى‎".

زمان الوصل - رصد
(9)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي