أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رفض إغراءات النظام وحمل صورة "حجي مارع".. سوري يحقق بطولة الماسترز للملاكمة

سوريون خارج الحدود | 2019-08-20 01:47:55
رفض إغراءات النظام وحمل صورة "حجي مارع".. سوري يحقق بطولة الماسترز للملاكمة
فارس الرفاعي - زمان الوصل
حقق الملاكم السوري الشاب "عمار أحمد الحاج" إنجازاً رياضياً هاماً بتتويجه ببطولة الماسترز للملاكمة Kink o Kings (آسيا) في وزن 84 كيلو التي أٌقيمت منذ أيام في ولاية "سكاريا" التركية.

وجاء تتويج الحاج بعد تغلبه على خصمه الأوزبكي Jamshid jonov في المباراة النهائية من البطولة، التي ارتدى البطل الشاب فيها قميصاً موشحاً بصورة الشهيد "عبد القادر الصالح" الملقب بـ"حجي مارع" في رد على إغراءات النظام المجرم برفع علمه، وفق ناشطين.

وينحدر الحاج من قرية "تل شعير" بريف حلب الشمالي ترعرع في حي "كرم الجبل" بمدينة حلب، وفي شباط/2012 نزح إلى قريته، ونظراً لكون القرية متاخمة لمدرسة المشاة وبعد تحريرها من قوات النظام باتت الحياة صعبة -كما يروي والده "أحمد الحاج"- فاضطر للجوء مع عائلته إلى اسطنبول، ولم يكن "عمار" قد تجاوز 12 عاما، وعمل حينها مع إخوته في مطعم للوجبات السريعة.

وتابع محدثنا أن "عمار" وبعد أن ازداد وزنه 105 كغ التحق بنادٍ للياقة البدنية، ونظراً لقوته البدنية نسبة لعمره الصغير عرض مدربه تبنيه في لعبة الملاكمة وتفرغه للرياضة.

بعد فترة من التدريب المكثف بدأ "عمار" حصاد نتائج تعبه ليلتحق بالاتحاد الرياضي التركي بعد حصوله على الكملك.

وأردف محدثنا أن البطل الصغير بدأ بالظهور والتفوق من خلال مشاركاته في البطولات المحلية والمناطقية وواجه مشكلة –حسب محدثنا- وهي أن وزنه 85 وهذا الوزن يلعب به الرجال عادة، ونادراً ما يكون لشاب صغير.

وذكر المصدر أن النادي بدأ يهتم بابنه أكثر فأكثر ويكثف تدريبه يومياً من الساعة 6 صباحاً وحتى 11 ليلاً على 4 مراحل ضمن اليوم.
ولفت الحاج إلى أن "عمار" تمكن خلال مدة لم تتجاوز السنة والنصف من تكوين ذاته وبناء مؤهلاته البدنية من خلال التمارين والتعب، ودخل بعد ذلك دوري اسطنبول وكانت مبارياته بشكل دوري، حيث خاض 11 مباراة "أماطور" ربحها جميعها، كما لعب 6 مباريات "موتاي" ربح خمساً منها، وتم إضافة اسمه للمشاركة في بطولة اسطنبول لوزن 81 كغ في لعبة "كيك بوسينغ".

وأردف محدثنا أن منافس "عمار" التركي الذي يكبره بـ 18 سنة انسحب في آخر بطولة متيحاً له مجال الفوز.

وأشار المصدر إلى أن الصعوبة التي حالت دون دخول ابنه مجال البطولات عدم حصوله على ليسانس لأنه أجنبي، ولكن بعد جهد جهيد حصل على الليسانس الذي أتاح له المشاركة في بطولة اسطنبول لـ"موتاي" ليحقق المركز الأول فيها، رغم إعادة المباراة لأن النادي قدم طعناً فيها وذهب اللقب منه لأنه سوري وبعد إعادة المباراة فاز فيها من جديد.

لم تتوقف طموحات البطل الشاب عند المشاركة في بطولات اسطنبول، بل تجاوزتها إلى المحافظات الملاصقة لها ولعب عدة مباريات في مدن "دوزجا"و"تاكردا" و"سكاريا"و" كبزه" و"يالاوى" كان الفائز الأول فيها باستثناء مباراة "يالاوى" التي حقق التعادل فيها.

وأشار محدثنا إلى أن هذه الانتصارات لابنه لفتت المتخصص في تنظيم البطولات الدولية "أركان بارول" وهو وكيل منظمة "كوك" البريطانية الشبيهة ببطولة WWE العالمية، فأجرى له تجربتين وخاض لعبتين مع لاعب تركي وآخر إيراني وتمكن من الفوز على كليهما مما أهله للمشاركة في بطولة الماسترز للمحترفين التي نال المركز الأول فيها.

وكشف "الحاج" أن بطولة الماستر للمحترفين تضم عادة لاعبين مشهورين وتحظى بدعم مادي وتقام وفق مراهنات دولية عن طريق الإنترنت، كما تتطلب دفع مبلغ 15 ألف ليرة تركية من قبل داعم كل لاعب.

وروى والد البطل الشاب أنه عرض على تجار ومستثمرين سوريين في تركيا دعم ابنه، ومنهم صاحب شركة مخصصة ببيع وشراء العقارات وتأجير السيارات الذي وافق على الدعم، ولكنه فوجئ به يعرض عليه أن يرفع "عمار" علم النظام ويرتدي كنزة تحمل صورة القاتل "بشار الأسد" في البطولة وهو الأمر الذي رفضه رفضاً قاطعاً.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بورصة.. طفل سوري يشهد على جريمة قتل أمه وجدته بيد والده      قيادي في "الجيش الوطني".. اتفاق أنقرة يحمل تهديدا لإدلب وما حولها      تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"