أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

روسيا تبدل تكتيكها أمام "الصمود العظيم" و"تحرير الشام" لم تزج بكامل قوتها

محلي | 2019-08-17 03:58:15
 روسيا تبدل تكتيكها أمام "الصمود العظيم" و"تحرير الشام" لم تزج بكامل قوتها
   صورة التقطت بتاريخ 16-8-2019، بعد غارة على أريحا بريف ادلب
زمان الوصل
عزا باحث سوري السبب الرئيس في التقدم الروسي الأخير في حماة إلى الزج بقوات جديدة قوامها "قوات روسية وميليشيات شيعية مدعومة إيرانياً"، إضافة إلى مضاعفة الكثافة النارية في الجبهات.

وقال "أحمد أبازيد" في مجموعة تغريدات على حسابه في "تويتر" إن فصائل إدلب وحماة استنزفت خلال ما يزيد عن 100 يوم من المعارك في جبهة تمتد أكثر من 80 كم، مؤكدا أنها (الفصائل) رغم ذلك تستمر بمقاومة شرسة للحملة الروسية.

وأضاف "في المرحلة السابقة من المعركة، قام الثوار بفتح جبهات جديدة لتجنب الاستنزاف في الدفاع، في تل ملح والجبين، وهو ما تسبب بتخبط الحملة الروسية إلى أن امتصت الصدمة وتمكن الروس من التقدم مرة أخرى بمشاركة إيران".

ورأى "أبازيد" أن ما تحتاجه جبهة حماة اليوم ضخ دماء جديدة وفتح جبهات اشتباك أخرى.

وذكر الكاتب السوري في تغريداته أن "هيئة تحرير الشام" شاركت في عدة محاور من معركة حماة في الدفاع والهجوم، معتبرا أنها "لم تضخ قوة كافية مقارنة بحجم قواتها والعتاد الذي سلبته من الفصائل، وقامت بعرقلة وصول المقاتلين من الشمال الذين تعرضوا لمنع أو تهديدات على حواجزها، رغم أن الفصائل جمّدت الخلاف مع الهيئة بسبب أولوية المعركة".

واعتبر أن "مشاركة أنصار التوحيد وحراس الدين في محور سكيك ساهم بإبطاء التقدم الروسي شرقاً، بسبب كونها قوات غير مشاركة أو مستنزفة في المعارك السابقة بشكل رئيس، كذلك تحتاج الجبهات الأخرى إلى ضخ عناصر غير مستنزفة لتدارك الضغط الحاصل، ربما يساهم قدوم مؤازرات من الجيش الوطني في ذلك".

وقال "أبازيد" إن الموقف الروسي أو الإيراني وحتى التركي يتأثر بالوضع على الأرض، مشيرا إلى أن "الصمود العظيم الذي أظهره الثوار في حماة وإدلب خلال المرحلة السابقة من الحملة أظهر روسيا كطرف مهزوم ومهان". وتابع "قدرات الصمود ما زالت موجودة، والحديث عن صفقات واتفاقيات بلا دليل هو حرب نفسية لإحداث انهيار معنوي لدى المقاتلين".

وقال إن روسيا اتبعت تكتيكا جديدا في المعارك "بدلاً من شن حملات قصف وتدمير واسعة تتسبب بموجة نزوح كبيرة وتثير ضحة إعلامية ومخاوف تركية أوروبية من تدفق اللاجئين، اعتمدت روسيا على القضم البطيء وموجات نزوح متتابعة بأعداد أقل ولكن محصلتها هي نفسها في النهاية".

وختم بأن "موجات النزوح الجماعي مستمرة من شمال حماة وجنوب إدلب وتمثل كارثة إنسانية".
بكري
2019-08-17
صمود عظيم صمود اشو خيو عظييييم ذكرتوني بالمسلح تبع حلب صامدين وينو ابو صامدين بقا صمود عظيم.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في أقبية "الأسد".. اغتصبها "الشبيحة" ونبذها المجتمع لتحاول الإنتحار 3 مرات      فرنسا: اصطياد نمر أسود "لص" تجول على أسطح المنازل في ليل      إثر إدخال جثة فتاة قتلت في "التل".. الحرس الجمهوري ينسحب من "دوما"      روسيا تدعم بشار بالفيتو رقم 13 بعد رفض ساحق لقرارها في مجلس الأمن      بعد أن عاثت فسادا.. النظام يعلن الحرب على ميليشيا "بشار طلال الأسد" في "جبلة"      عملية سطو مسلح في "الصنمين" تنتهي بقتيلين وجريح      عناصر من "الشامية" يعتدون بالضرب على أحد مهجري القلمون في "عفرين"      طائرات مسيرة تقتل شخصين شرق دير الزور