أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب.. مجزرة ضحاياها نازحون في "حاس" و"تحرير الشام" تنفي منع دخول فصائل لصد الهجوم

من ريف إدلب اليوم - جيتي

قضى 10 مدنيين بينهم أطفال ونساء في مجزرة جديدة ارتكبها الطيران الروسي عندما استهدف تجمعاً للنازحين في بلدة "حاس" جنوب إدلب مساء يوم الجمعة.

كما قضت طفلة رضيعة وجرح أكثر من 20 مدنياً، جراء قصف طيران الأسد وروسيا لمدينة "أريحا" بريف إدلب، اليوم الجمعة.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن الطيران الحربي استهدف التجمعات السكنية في مدينة "أريحا" بالصواريخ الفراغية موقعا طفلة رضيعة وأكثر من 20 جريحا غالبيتهم من الأطفال والنساء.

كما طال قصف الطيران الحربي قرية "الغدفة" بريف "معرة النعمان" الشرقي، موديا بحياة طفل ومتسببا بإصابة آخرين بجروح.

في سياق متصل قصفت قوات الأسد وروسيا جواً بالصواريخ مدن وبلدات "خان شيخون، وأريحا، والتمانعة، وترعي، وحيش، والشيخ مصطفى، وأبو حبة، وكنصفرة، والحامدية، وتحتايا وكفروما، والركايا، وبسيدا".

من جهة ثانية، نفى قيادي بارز في "هيئة تحرير الشام" ما ينشر عن منع الهيئة لبعض الفصائل من الدخول ادلب للمشاركة في المعارك الدائرة على الجبهات، مؤكدة أنه "محض افتراء وكذب".

وقال: "لم ولن نمنع أحدا من المشاركة في صد العدوان وكل من يريد المشاركة مرحب به، مشيرا إلى أن "هناك تنسيقا تاما بين الفصائل في الشمال وغرفة العمليات في الجنوب، وأن طلائع المشاركة بدأت بالوصول بالفعل ويتم التنسيق حول أمكنة التموضع".

وأضاف أن "العدو وراء هذه الإشاعات بقصد شق الصف، وهذا ما لن يحصل بعون الله"، مشددا على أنه "خلال ساعات قليلة ستصل قوات نخبة من الفيلق الأول التابع للجيش الوطني الى ريف إدلب الجنوبي".

وأفاد بأن اجتماعا مشتركا جرى بين الهيئة والجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير، واصفا الاجتماع الأول من نوعه بأنه كان "مميزا" وتم خلاله "وضع كافة الأطر والضوابط لمشاركة الجميع بالمعركة".

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي