أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وسط اتهامات بالإهمال المتعمد.. وفاة أم سورية أثناء ولادتها في مشفى سويدي

صورة تعبيرية - جيتي

وسط حالة من الصدمة والذهول، توفيت أم شابة من الجنسية السورية أثناء توليدها في إحدى مشافي السويد، حيث تقيم هناك مع أسرتها، فيما اعتبره البعض إهمالا مأساويا يرقي إلى مستوى الجريمة، نظرا لما شاب الحادثة من ملابسات.

وبدأت معاناة الأم السورية "رشا عمر مكحل" عندما أرادت أن تضع مولودتها في مشفى مدينة "أوربرو" السويدية، حيث أصر الأطباء على توليدها بطريقة طبيعية، علما أن الأم سبق أن ولدت من قبل ولكن بطريقة قيصرية، ما يعني تلقائيا أن باقي الولادات يفترض أن تتم بنفس الطريقة (القيصرية).

ونقل عن زوج السيدة "رشا"، خليل عنتر، قوله إن المشفى تجاهل طلباتهم بولادة زوجته ولادة قيصرية، كما تجاهل مناشدات الأم وتأكيداتها مرارا أمام الطاقم الطبي أنها عاجزة عن الولادة بشكل طبيعي، وبين أخذ ورد تركت حالة الأم تتفاقم حتى صار موعد ولادتها.

ومع موعد الولادة وافق الأطباء على توليد الأم السورية بشكل قيصري، ولكن بشرط إخضاعها لتخدير موضعي، وليس كلي، وبعيد إدخال زوجته لغرفة التوليد، تسلم الوالد مولودته وبقي معها معزولا في إحدى غرف المشفى، ظاناً أنه لن يطول الوقت حتى يرى زوجته وأم أولاده.

ولما طال انتظاره وتكرر سؤاله، جاءه الخبر الصاعق بأن الزوجة عانت مضاعفات خطيرة أثناء توليدها استدعت استئصال رحمها، ما جعلها تنزف كمية كبيرة من الدم.

ومرت عدة أيام ليتبين أن الأم باتت على شفا الموت، بعد توقف وظائف جسمها واحدة واحدة، حتى باتت حالتها بحكم الميؤوس منها مع ظهور ورم حاد في الدماغ، جعل الأم الشابة (33 عاما) تدخل حالة موت سريري.

ومع هذا التدهور الخطير، سارعت إدارة المشفى إلى الزوج المصدوم تخبره بضرورة أن يعلم الأطباء في حال رغب بإزالة أجهزة الإنعاش عن زوجته المتوفاة سريريا، لكنه أصر على إبقائها أملا في أن يرى شريكة حياته سالمة معافاة من جديد.

وما هي إلا فترة قصيرة (يومان) حتى أبلغه المشفى بأن زوجته فارقت الحياة تماما، ولم يعد هناك أي أمل في إنعاشها.

وقد نعى ذوو الأم الشابة في سوريا والمهجر فقيدتهم، التي سيشيع جثمانها في مدينة "أوربرو" السويدية ظهر يوم غد الجمعة، ليسدل الستار على حالة وفاة مأساوية، كان من "المستبعد" جدا حدوثها في واحد من أشهر بلدان العالم في ميدان الرعاية الصحية والاجتماعية.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (11)

2019-08-16

أيضاً قبل حوالي أسبوعين سيدة سويدية لديها مشاكل في القلب ومزروع لها شبكة في الشرايين شعرت بألام في الصدر فذهبت لامشفى الذي أعطاها حبوب مسكن آلام عامة وطلب منها الاتصال لحجز موعد في حال لم تتحسن حالتها وماتت السيدة السويدية في منزلها بعد 14 ساعة من عودتها وضجت صحف السويد وقنوات السويد التلفزيونية بالخبر كام يوم والسلام.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي