أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عن نعمة القصف وآل الأسد..وطبيب أريحا المغبرّ

الدكتور محمد الخطيب - صورته التي ضجت بها وسائل التواصل الإجتماعي

بالطبع هي ليست المرة الأولى التي يتغنى بها موالو النظام بموت السوريين أو تكذيبه، وفي أقل ردود فعلهم عليه تصويره على أنه موت مصطنع من أجل استعطاف العالم، وإثارة حقده على النظام الممانع الذي يدافع عن الوطن.

آخر هذه الرسائل الحاقدة جاءت على خلفية ما يجري في إدلب من تدمير لكل ما يشير إلى الحياة في آخر أرض سورية يمتلكها الذين ثاروا على نظام القتل، وتطاردهم في كل مكان ميليشياته وداعمها الروسي من السماء والإيراني من الأرض لإسكات صوت الحرية نهائياً على الأرض السورية.

"ريم عرنوق" الطبيبة النسائية تصدرت في الأيام الماضية مواقع التواصل برسالتها الحاقدة عن صورة الطبيب "محمد ربيع الخطيب" في لحظة استراحته بعد نهار دموي عاشته مدينة "أريحا" نتيجة القصف الروسي الشديد الذي أودى بعشرات المواطنين الأبرياء.

الطبيبة وكما كل مؤيدي نظام الأسد صبت نار غضبها على زميلها الطبيب الذي تخرج من نفس الجامعة كما قالت، واتهمته بنكران الجميل لنظام علمه الطب في جامعته مجاناً وفي مدارسه، ومن ثم لا بد من المرور على العبارة التي يعشقها هؤلاء (الإرهابيون) الذين عالجهم طبيب الأسنان المتبقي مع قلة من الأطباء الشرفاء في مناطق الشمال الثائرة.

وقالت "عرنوق" في منشورها واصفة الخطيب: (هذا الإنسان هو طبيب أسنان من درعا. درس في مدارس النظام المجانية وتعلم في جامعات النظام المجانية وتدرب في مشافي وزارة التعليم العالي المجانية وتخرج من كلية طب الأسنان في جامعة دمشق)..وكالعادة يتم تعريف الوطن على أنه النظام في قاموس عبيد الأسد.

ثم تأتي على التخوين والعمالة وبيع الذمة لدى كل من ثار على الأسد، فلا مكان عندهم لعبارات الحرية والمساواة: (انقلب على النظام، مع أقاربه، عندما وجدوا من يدفع لهم رواتب أعلى. مضيفة أنه إرهابي يعالج الإرهابيين الأجانب في إدلب).

مؤيدو الثورة كان لهم ردود فعل قاسية على لغة من تدعي أنها طبيبة وتعرف معنى الإنسانية وهي من أقسمت على احترام الروح الإنسانية، وعلق الصحفي "فواز شحادة" مندداً بلغة الحقد الواضحة في منشور "عرنوق" التي تستلزم حقداً يقابله في الطرف الآخر: (وبنهاية اليوم منترككن مع فقرة الترويج لخطاب الكراهية.. مو مشان تكرهوا أنصار النظام لا والله، إنما لتعمر قلوبكن بالحقد عليهن...بالحقد وحده تحيا ذاكرة الشعوب).

من التعليقات أيضاً من رأى في منشور الطبيبة انعداماً للإنسانية: (في شي من انعدام الضمير وانعدام الانسانية وانعدام كل الانسان الموجود بهالكائنات).

أما ردة فعل الطبيب "الخطيب" فكانت في منشور تداوله ناشطون منسوب له تحدث فيه عن أسباب ثورته على النظام، ووجهة نظره في تعليمه الذي اعتبرته "عرنوق" فضلاً من النظام: (نعم، أنا درست في مدارس وجامعات سوريا وليس في مدارس وجامعات النظام، لأن هذه المدارس والجامعات نتاج كد آبائنا وأجدادنا الذين عملوا بجد وتفان لبناء سوريا الكريمة وليس سوريا الأسد. نعم، قبضنا رواتبنا من أموال هذا البلد تعويضاً لعملنا وكفاحنا لكننا لم ننهب خيراته مثلما عمل آل الأسد وأعوانه).
وعبر الخطيب كذلك عن إصراره على إكمال مشواره الذي اختاره إلى جانب الشعب: (أفتخر بعملي وبما أنا عليه الآن، ولن أحيد عن مبادئي ولو كلفني ذلك حياتي. سنعيد ما سرقتموه وسترتسم البسمة على وجوه أطفالنا من جديد).
بدوره الاقتصادي الموالي للنظام وأحد صناع ميليشيات التشبيح "فارس الشهابي" شارك منشور الطبيبة الموالية معلقاً: (الحمد لله على نعمة القصف المبارك).
وعمل شبيحة وموالو الأسد على تخوين ومهاجمة أي صوت فني أوثقافي أو طبي سوري خرج عن سيطرته واستعباده، وكالوا له الشتائم والاتهامات، وذكروه بفضل النظام عليه، ومنهم الفنانة أصالة نصري التي طالما ذكروها بعلاج الأسد لها خارج القطر وعلى حساب الدولة السورية وكأنها ملك لآل الأسد وعبيده.

ناصر علي - زمان الوصل
(41)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي