أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الزميل "جمعة حاج حمدو" حرا طليقا بعد أسبوع من الاعتقال

جمعة - زمان الوصل

أسبوع كامل لم يخل من القلق الدائم على حياة زميل صحفي له دور كبير في نقل الحقائق وما يتعرض له الشعب السوري من مجازر ومذابح على يد نظام استلذ طعم الدماء وداعمين هرعوا من كل حدب وصوب لإنقاذ الطاغية المتمسك بكرسي الحكم منذ نحو عقدين من الزمن.

بعد إسبوع من الاعتقال، أطلقت "هيئة تحرير الشام"، يوم الثلاثاء سراح مراسل صحيفة زمان الوصل "جمعة حج حمدو" الذي اعتقل في ريف حلب الغربي.

لم يختلف اعتقال "جمعة" عن بقية حالات الاعتقال فقد اقتيد من منزله وأمام أعين أهله في قرية "أبين" بريف حلب، ليقبع في سجن يقع في منطقة "ريف المهندسين" غرب حلب، ورغم محاولات أهله وزملائه إلا أنه لم يسمح له بالاتصال بأحد.

ذنب الزميل "جمعة" والذي أدى لاعتقاله أنه كان ناقلا للحقيقة وإعلاميا لا يملك إلا الكلمة وعدسة الكاميرا التي توثق مآسي المظلومين والمنكوبين، وهذا ما أكده رئيس تحرير "زمان الوصل" (فتحي ابراهيم بيوض).

حادثة اعتقال الزميل "جمعة" الذي عمل مصورا وكاتبا صحفيا منذ 15 عاما، ومراسلا لزمان الوصل منذ عام 2012، لم تكن الوحيدة حيث اعتقله نظام الأسد عام 2011 على خلفية نشاطه الثوري والإعلامي، وتمت مصادرة معداته وتعذيبه أشد التعذيب.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي