أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تركيا.. المهنيون السوريون ساهموا بنصف النمو الكبير الحاصل في قطاع ملابس الأطفال

سوريون خارج الحدود | 2019-07-30 22:32:42
تركيا.. المهنيون السوريون ساهموا بنصف النمو الكبير الحاصل في قطاع ملابس الأطفال
   أرشيف
زمان الوصل

أعطى مهنيون سوريون زخما كبيرا لسوق ألبسة الأطفال في تركيا، عبر مساهمتهم بنصف حجم النمو في هذا السوق، من ناحية القدرة الإنتاجية وتنويع المستهلكين، حيث جذب هؤلاء المهنيون زبائنهم المعتادين إلى تركيا، فحققوا بذلك قفزة مهمة في اقتصاد أنقرة.

ووفقا لتقرير نشرته وكالة "أناضول" التركية الرسمية، فقد أضاف السوريون ما نسبته 15 بالمئة من أصل الـ30 بالمئة التي نما بها سوق ملابس الأطفال، من يوم أن قدموا إلى تركيا بعد أن دمرت الحرب ورشهم ومحلاتهم في سوريا.

وقبل دخولها دوامة الحرب، كانت سوريا المصدر الأكبر لسوق الشرق الأوسط في مجال ألبسة الأطفال، وهذا ما جعل تحرك المهنيين والتجار السوريين باتجاه تركيا بمثابة انزياح، أزاح معه حشدا كبيرا من زبائن الملابس السورية وجعلهم يتوجهون نحو تركيا لاستيراد الملابس السورية التي اعتادوا عليها.

وبفضل مساهمات السوريين باتت تركيا مركز جذب ضخم لتجار ملابس الأطفال القادمين من بلدان المنطقة، ما حقق مكاسب كبيرة للدولة التركية في العديد من القطاعات، وعزز نمو سوق الملابس في البلاد.

وقال المدير التنفيذي لمجموعة "Dosso Dossi" التركية القابضة، حكمت أصلان، إن سوق ملابس الأطفال في تركيا، بدأت تشهد إقبالا كبيرا من التجار في الشرق الأوسط، خلال الآونة الأخيرة.

وأضاف: "قبل الحرب، كان السوريون ناجحون للغاية في إنتاج ملابس الأطفال، ومع اندلاع الصراع، هاجر إلى تركيا العديد من أصحاب المصانع"، منوها بأن هؤلاء افتتحوا شبكات إنتاج في السوق التركية، وجلبوا زبائنهم معهم.

وشرح أكثر: "نستضيف في تركيا حاليا آلاف الزبائن من العراق، ولبنان، والجزائر، لقد كانوا في الماضي يشترون البضائع من المصانع السورية"، وهو ما أسهم في انتعاش سوق ملابس الأطفال في تركيا، وتنويع الزبائن بصورة أكبر.

وأكد "أصلان" أن السوق التركية في قطاع الملابس الجاهزة، نمت بنسبة 30 بالمئة، من حيث تنوع الزبائن والقدرة الإنتاجية للأسواق الإقليمية، مشددا أن الفضل يعود للمصنعين السوريين في نمو السوق بنسبة 15 بالمئة، أما نسبة 15 بالمئة الأخرى، فهي ناجمة عن المنتجين الأتراك، الذين طوروا أنفسهم لتلبية احتياجات الزبائن الجدد، وانخرطوا في المنافسة.

وحول انعكاس مساهمة السوريين في قطاع ألبسة الأطفال، قال "أصلان" أن ذلك دفع المنتجين الأتراك لتحسين إنتاجهم، لتلبية احتياجات الزبائن الجدد، القادمين من الشرق الأوسط، ومن أجل منافسة المنتجين السوريين، الذين بدورهم طوروا أنفسهم أيضا في تركيا.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
خطوة على طريق "ترطيب الأجواء"؟.. الرياض تستقبل رئيس اتحاد الصحفيين التابع للنظام      تجدد المظاهرات في العراق بعد ليلة دامية خلفت 25 قتيلا      "زمان الوصل" تتحرى حقيقة لوحة قطارات ألمانية تحدد مواعيد الرحلات بعبارة "إن شاء الله"      حدث في باريس.. مزن مرشد*      الاتحاد الأوروبي يقدم نحو 100 مليون يورو لدعم اللاجئين السوريين في الأردن      مسلحون يهاجمون حاجزا للميليشيات الروسية في درعا ويوقعون قتلى وجرحى      "ما بدنا الخمسين".. أغنية ثورية ترد على تصريحات بشار      أتليتيكو يكتفي بالتعادل في فياريال