أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصف يخلف عددا من الضحايا و"تحرير الشام" تداهم معاقل للتنظيم في إدلب

من القصف على ريف إدلب - جيتي

شنت طائرات الأسد وروسيا الحربية اليوم الاثنين عدة غارات جوية على مدن وبلدات في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي مخلفة 16 قتيلا وعشرات والجرحى.

وقصفت الطائرات الروسية الأحياء السكنية في مدينة "كفرزيتا" بريف حماة الشمالي، ما أدى لوقوع 6 قتلى بينهم متطوع في الدفاع المدني.

كما قضى 4 مدنيين، رجل وزوجته وابناهما ووقع العديد من الجرحى بينهم أطفال بقصف مشابه لطائرات روسيا على مدينة "اللطامنة"، فضلاً عن سقوط قتيلين في بلدة "لطمين" شمال المجاورة.

وشنت طائرات الأسد الحربية غارة جوية على سوق مدينة "معرة النعمان" بريف إدلب الجنوبي ما أدى لوقوع 4 قتلى وأكثر من 20 جريحا مدنيا. وتواصل طائرات روسيا والأسد قصفها للأحياء السكنية في الشمال السوري بهدف قتل أكبر عدد ممكن من المدنيين بالتزامن مع صمت عربي ودولي.

من جهة ثانية، أطلقت "هيئة تحرير الشام" اليوم الاثنين عملية عسكرية ضد معاقل تنظيم "الدولة"، في "سراقب" بريف إدلب.

وأفاد مصدر مقرب من الهيئة بورود معلومات أمنية تفيد بتواجد خلية تابعة لتنظيم "الدولة" في أحد المنازل، حيث تمت مداهمة المكان ودارت اشتباكات بين عناصرها والخلية.

وأضاف المصدر بأن عنصرين من عناصر الخلية قاموا بتفجير أنفسهم عبر أحزمة ناسفة وسط الأطفال والنساء الذين كانوا متواجدين معهم داخل المنزل، ما أدى لمقتل طفلين، ليدور بعدها اشتباك أسفر عن مقتل ما تبقى من عناصر التنظيم البالغ عددهم ثلاثة عناصر.

وأوضح إلى أن "هيئة تحرير الشام" تمكنت من مصادرة كميات من المتفجرات والعبوات المعدة للتفجير، مشيرا بأنها قامت سابقا بعدة عمليات أمنية في محافظة إدلب ضد خلايا تابعة لتنظيم "الدولة" متورطة بإحداث تفجيرات واغتيال وقتل مدنيين في مدن وبلدات متفرقة.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي