أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عملية نوعية تطال أهم أذرع المخابرات الجوية في درعا

درعا - جيتي

اغتال مجهولون عميلا كبيرا لنظام الأسد في ريف درعا الشرقي له علاقات وارتباطات بأجهزة المخابرات منذ ما قبل الثورة السورية بسنوات طويلة عندما نجح في إتمام عملية "نصب" بمئات الملايين.


وأطلق شابان ملثمان كانا يستقلان دراجة نارية، في مدينة "الحراك" الرصاص على المدعو "إياد النمر" التابع للمخابرات الجوية وتمكنا من قتله على الفور ليلة الأحد.


وتبنت كتيبة "الشهيد أيهم الريني" العملية ونشرت على صفحتها "فيسبوك" قائلة: "نحن كتيبة الشهيد أيهم الريني، وصلنا عدة شكاوى من الأحرار في المنطقة الشرقية بخصوص هذا العميل (إياد النمر) ..ولقد قمنا بتنفيذ العملية البارحة والحمد لله تكللت بالنجاح والحمد لله رب العالمين".


ويعرف عن "النمر" علاقاته المتينة مع فروع المخابرات التابعة للنظام، وكان له دورا بارزا بتسليم المحافظة عبر ما يسمى "المحالصات" في شهر تموز/يوليو من عام 2018.


ومنذ ذلك الحين يعمل "النمر" على تجنيد الشبان في صفوف الميليشيات الإيرانية، والإخبار عن المعارضين للنظام، حيث ساهم باعتقال الكثير من الشبان.


ويعرف أهالي محافظة درعا ومنطقة "الحراك" تحديدا "إياد النمر" جيدا، حيث مازالت ألسنتهم تتحدث عن أكبر عملية "نصب واحتيال" حيكت ضدهم مطلع القرن الحالي، بعد أن ذاع صيت رجل الأعمال الشاب المدعوم من حكومة الأسد والقادر على مضاعفة أموال العملاء المساهمين عنده.


وفي غضون شهور قليلة تمكن "النمر" من جمع مئات الملايين، ومن ثم إعلان إفلاسه بين عشية وضحاها، لينتقل بعدها للعيش في دمشق في كنف النظام دون أن يجرؤ أحد على الاقتراب منه بسبب علاقاته القوية من ضباط الأمن والمخابرات الذين قدموا له الحماية.

زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي