أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"طفلة أريحا المعلقة".. قصة نجاة لم تكتمل

محاولة إنقاذ الطفلتان رهام وروان في مدينة أريحا - الأناضول

باتت صورة "طفلة أريحا المعلقة" واحدة من أشهر صور الثورة السورية، التقطها الزميل "بشار الشيخ" للطفلة "روان" ‏وهي عالقة مع اختها بركام منزل والدها "ماجد العبدالله" وزوجته "أسماء ناقوح" وبناته " أمينة وداليا وريماس ورهام وروان وتقى"‏.

الصورة تظهر رجلا يحاول إنقاذ الأختين رهام (5 سنوات) وروان (3 سنوات)، إذ كادت "روان" أن تسقط، لولا أن ‏أختها الأكبر "رهام" أمسكت بها، لكن قدرة الطفلة الجسدية لم تساعدها طويلا.‏

الزميل "أنس التريسي" يروي التفاصيل اللاحقة إذ يقول: ‏‎"‎سقطت الأختان معاً، وتوفّيت رهام التي حاولت إنقاذ أختها ‏الصغيرة، وباتت روان في قسم العناية المشددة متمسكة بالحياة ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً .. أما أخواتها الباقيات لعلهن ‏لم يُدركن حتى الآن ما حدث بعد خروجهن من ركام منزلهن.. حاملين الكثير من الجراح.. جراح أدمت قلب والدهن ‏الذي فقد زوجته وابنته ومنزله في لحظة قرر فيها قاتل يحلق في السماء انهاء حياتهم".‎
 الأم "أسماء ناقوح" ففارقت الحياة بعد وصولها للعناية المشددة، وثم توفت الطفلة رهام نتيجة إصابة دماغية شديدة، في ‏حين بقيت الأخوات الثلاثة في العناية المشددة، بحالة مستقرة.‎‎

طبيب في مشفى إدلب قال إن الرضيعة تقى تعاني من إصابة دماغي وتم وضعها على جهاز التنفس، في حين تعرضت الطفلة داليا 9 سنوات لإصابة فكية، وأجري لها عمل جراحي.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي