أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"خديعة روسية جديدة"..قيادي في "جيش العزة" يحذّر من "استانا 13"

محلي | 2019-07-21 16:44:58
"خديعة روسية جديدة"..قيادي في "جيش العزة" يحذّر من "استانا 13"
   رأى "البكور" أن تشابك العلاقات والمصالح في الشمال لن يغير شيئا على صعيد "ثورتنا وكفاحنا ضد نظام الأسد وآلته القمعية"
زمان الوصل
حذّر القيادي في "جيش العزة" العقيد "مصطفى بكور" من المشاركة في مؤتمر "استانا13" المزمع عقده بداية شهر آب أغسطس المقبل، ووصفه بأنه "خديعة روسية جديدة".

وقال في تصريح لـ"زمان الوصل" إن بدء الهجمة الروسية الأسدية على ريف حماه الشمالي أعلنت موت "استانا"، مرجحا أن "روسيا تلجأ إلى استانا مؤخرا في محاولة لاستعادة هيبتها المفقودة"، معتبرا أن "كل من يشارك في استانا بقصد أو بدون قصد يساعد روسيا في تحقيق هدفها".

وأضاف "أخذنا الدروس والعبر من خلال السنوات الماضية بأن قوات الأسد وروسيا لا عهد لها بالتزام أي اتفاقات لا من خلال مسار استانا ولا سوتشي وسنقابلهم بصمود بلا حدود وعمليات نوعية من الثوار تقض مضاجع ميليشياتهم وتكسر عظمهم وتجعلهم يشعرون بالهزيمة ولن نرفع أيدينا عن الزناد حتى تحقيق اهداف ثورتنا".

وأوضح القيادي في "جيش العزة" أن ما ينتظر ريفي حماة وإدلب وريف اللاذقية هو المزيد من التصعيد العسكري والمجازر بحق المدنيين واستخدام أسلحة الدمار الشامل من قبل الروس.

وحول مقياس توازن القوى على الأرض بين الفصائل العسكرية العاملة في الشمال السوري من جهة وبين قوات الأسد وروسيا وإيران من جهة أخرى قال البكور "إذا نظرنا إلى قوة الطرفين من حيث العدة والعتاد، فإننا نجد أن كفة الميزان تميل بشكل مطلق لصالح الروس والنظام، لكن إذا نظرنا إلى ميزان آخر وهو عدالة القضية والإيمان بها والرغبة بالقتال والتضحية من أجل تحقيق الهدف فإن الثوار يتفوقون في هذه النواحي على كافة الميليشيات والمرتزقة الذين يقاتلون تحت راية الروس والأسد".

وأضاف "أبسط مثال على ذلك صمود المقاتلين الأبطال في جبهات تلال الكبينة بريف اللاذقية وقرى تل ملح والجبين بريف حماة الشماليـ إذ استخدم الروس وقوات الأسد أحدث ما يملكون من أسلحة وطائرات وصواريخ ولم يستطيعوا التقدم شبرا واحدا في هذه المحاور".

وأردف البكور "إن المرابطين هناك لقنوا ميليشيات الأسد وروسيا وإيران أقسى أنواع الهزيمة من خلال مواجهتهم بأسلحة خفيفة ومتوسطة"، مشيرا إلى أن "إرادة القتال وتكاتف الفصائل ضمن غرفة عمليات مشتركة ضمت جميع الفصائل العسكرية المتواجدة في الشمال السوري بالإضافة لمشاركة المقاتلين المهجرين قسريا من مناطق حمص ودرعا وريف دمشق كبّد قوات الأسد والمليشيات المرتبطة بروسيا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، ما أدى لانكسارها وتقهقرها على أسوار المناطق المحررة".

وأكد أن أسلحة روسيا الحديثة والمتطورة من طائرات وصواريخ أصبحت لا تستخدم إلا على بيوت وأحياء المدنيين كانتقام للهزائم المتالية التي تلقوها خلال المعارك الأخيرة.

واعتبر العقيد المنشق أن نظام الأسد ومن خلفه الروس لا يمكنهم الاستمرار طويلا في المعارك بسبب التكلفة الباهظة للطلعات الجوية والتمهيد الناري الكثيف من البر، حيث تعمد الروس خلال حملتهم شن آلاف الطلعات الجوية على المناطق المحررة والاستهداف المركز للمدن والبلدات بهدف إضعاف الروح المعنوية للمدنيين والمقاتلين على حد سواء وإحداث شرخ بين الفصائل العسكرية وحاضنتها الشعبية.
لكن كانت النتائج عكسية، فقد شهدنا جميعا وقوف المدنيين خلف المقاتلين ودعمهم معنويا خلال المعارك، حتى أن بعض المدنيين قاموا بجمع التبرعات لدعم جبهات القتال، حسب العقيد.

* عدوّان رغم تشابك مصالحهما
ورأى "البكور" أن تشابك العلاقات والمصالح في الشمال لن يغير شيئا على صعيد "ثورتنا وكفاحنا ضد نظام الأسد وآلته القمعية".

وقال إن النظامين في روسيا وإيران عدوّان للشعب السوري ومحتلان للأراضي السورية جاؤوا من أجل حماية "آل الأسد" ومنظومتهم الأمنية التي نكلت بالشعب السوري، حيث قامت طائرات روسيا ومليشيات إيران الطائفية بارتكاب عشرات المجازر بحق المدنيين.
أما على الصعيد السياسي والاتفاقات الدولية فيرى "البكور" أن وضع روسيا في المنطقة أصبح ضعيفا بعد الضربات التي تلقتها والميليشيات في ريف حماة، لافتا إلى أن روسيا ستسعى بأي طريقة للضغط على تركيا من أجل فرض وقف إطلاق نار مؤقت يكون وسيلة لحفظ ماء وجه روسيا والنظام.

ورجح أن المرحلة المقبلة ستشهد دورا أكبر للقوى الغربية بالملف السوري بعد ورود أنباء عن تنشيط الفصائل لعملياتها في البادية ودرعا.

وسبق أن انتهى اجتماع "أستانا 12" في نيسان ابريل الفائت بفشل الدول الضامنة تركيا وإيران وروسيا في الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية تلاه حملة عسكرية شرسة من قوات الأسد والميليشيات الروسية على جبهات ريفي حماة وإدلب في محاولة لحسم القضية لصالح قوات الأسد عسكريا، وهو ما فشلت في تحقيقه.

يشار إلى أن الحملة العسكرية لقوات الأسد دفعت الفصائل العسكرية إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة وشن هجمات مضادة تمكنوا خلالها من تحرير بلدتي "الجبين" و"تل ملح" وقطع الاوتوستراد الواصل بين موقعين عسكريين حيويين لقوات الأسد في "محردة" و"السقيلبية" بريف حماة الشمالي.
لا نهتم بالمؤتمرات
2019-07-21
نحن المجاهدون على ساحات القتال مع الطاغوت الكافر بشار و نلقنهم كل يوم الدرس تلو الدرس و نريد من اخواننا فتح كل جبهات حماة و ادلب و ريف حلب و الساحل بشكل جماعي لاضعاف ذنب الكلب
أبو حمزة
2019-07-22
كل من شارك في استاذنا خان اهله ووطنه و باع شرفه و عرضه للعدو الروسي و الإيراني و الطائفي الحقود
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ارتبط اسمه بـ"محمد خضور".. إصابة قائد الفيلق الثالث في جيش النظام بحماة      بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بتهمة الفساد      مقتل 3 أطفال بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات الأسد بحماة      مواقع لبنانية تتحدث عن كمين محكم يوقع عشرات القتلى لحزب الله في إدلب      إيران تعلق على قرار المنطقة الآمنة.. "انتهاك للسيادة السورية"      السقوط في مستنقع الأزمة السورية.. فؤاد عبد العزيز*      خارجية الأسد تندد بتوجه رتل تركي نحو "خان شيخون"      قوات تركية تدخل ريف إدلب والنظام يوجّه طيرانه باستهدافها